"كييف" تجدد أمجاد الثورة البرتقالية

الجمعة 2013/12/06
كييف هي النقطة المركزية للحركات الاحتجاجية

كييف - يذهب عديد السياسيين إلى القول، توصيفا لواقع الاحتجاجات وارتفاع نسقها في «كييف»، أنها صورة متطابقة مع أحداث الثورة البرتقالية التي وقعت في أوكرانيا من أواخر نوفمبر 2004 حتى يناير 2005، في أعقاب جولة إعادة التصويت على الانتخابات الرئاسية الأوكرانية 2004 أنذاك.

وبين حاضر اليوم والأمس كانت العاصمة الأوكرانية كييف، هي النقطة المركزية لتحركات آلاف المحتجين يوميا، مما أدى إلى دفع العملية السياسية إلى ما يشبه حالة الاختناق، بسبب التجاذبات السياسية.

وتظهر الصورة التالية، غضب المتظاهرين على تعليق التوقيع على اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي بضغط من روسيا ويطالبون برحيل السلطة. في وقت يجد فيه الروس والغربيون أنفسهم وجها لوجه في قمة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا المنعقدة في كييف في خضم حركة الاحتجاج التي تقوم بها المعارضة وفي الوقت الذي تتصاعد فيه الضغوط على الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

5