كييف تعزل المتمردين عن حدودها مع روسيا

الخميس 2014/08/21
المتمردون حصلوا على تعزيزات مكونة من 1200 رجل مدرب وآليات

كييف - يسعى الجيش الأوكراني إلى عزل الحدود الروسية عن أراضي شرق البلاد الذي يسيطر عليه المتمردون وحيث فاقت حصيلة المعارك 30 قتيلا مدنيا في منطقة دونيتسك وحدها.

وقالت قيادة العملية العسكرية التي تقوم بها كييف في الشرق إن “الجهود الرئيسية للقوات الأوكرانية تتركز على عزل المناطق (الخاضعة للمتمردين) لمنع غزو مجموعات مسلحة غير مشروعة ومجموعات استطلاع وتخريب انطلاقا من روسيا”.

وجاء هذا التوجه الاستراتيجي الجديد بعد إعلان الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو الاثنين عن تغيير في تكتيكه العسكري للنزاع في الشرق.

ويفترض أن تقوم القوات الحكومية “بإعادة تجميع″ وحداتها قبل هجوم جديد يهدف إلى عزل المتمردين عن طرق وصولهم إلى الحدود الروسية التي ما زالوا يسيطرون على جزء منها.

وتتهم كييف والغربيون موسكو بتمرير معدات عسكرية ومقاتلين عبر الحدود لتعزيز صفوف المتمردين الموالين لروسيا.

وأكد بوروشنكو الاثنين معلومات قدمها أحد القادة الانفصاليين، وتفيد بأن المتمردين حصلوا على تعزيزات من 1200 رجل مدرب بشكل جيد وآليات وصلت “في اللحظة الحاسمة” بينما كانت معاقلهم مطوقة ومحاصرة. ونفت موسكو هذه المعلومات بشدة.

وفي منطقة دونيتسك معقل الموالين لروسيا المحاصر من قبل الجيش الأوكراني، قتل نحو أربعة وثلاثون مدنيا وأصيب العشرات خلال 24 ساعة في المعارك، كما أعلنت الأربعاء الدائرة الصحية في الإدارة الإقليمية.

وتجري في الوقت الراهن أشغال لإعادة مياه الشرب التي قطعت قبل يومين بسبب تضرر خط كهربائي يزود مصنع معالجة المياه الرئيسي.

وجرت معارك أيضا للسيطرة على بلدة ايلوفايسك التي تضم 16 ألف نسمة وتبعد 29 كلم شرق دونيتسك. وقال الحرس الوطني في بيان إن الجيش الأوكراني استعاد جزءا كبيرا منها. وعززت القوات الحكومية في الأيام الأخيرة حصارها للمتمردين الموالين لروسيا.

على الصعيد الدبلوماسي أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه سيتوجه في 26 أغسطس إلى مينسك لحضور قمة إقليمية يشارك فيها أيضا الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو وقادة من الاتحاد الأوروبي.

وقالت الرئاسة الروسية في بيان إنه من المرتقب عقد لقاءات ثنائية أثناء هذا الاجتماع دون توضيح ما إذا كان لقاء من هذا النوع سيعقد بين بوتين وبوروشنكو.

من جهتها ستتوجه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل السبت إلى أوكرانيا لإجراء محادثات مع الرئيس بوروشنكو ورئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك في كييف.

5