كييف تفرج عن صحافي في إطار صفقة مع موسكو

إطلاق سراح الرئيس السابق لمكتب وكالة ريا نوفوستي الروسية على أن يبقى تحت المراقبة إلى حين خضوعه للمحاكمة.
الخميس 2019/08/29
إطلاق سراح مشروط

كييف - أفرجت محكمة استئناف في كييف الأربعاء عن أحد كبار مراسلي وسائل الإعلام الرسمية الروسية الذين اعتقلتهم السلطات الأوكرانية العام الماضي بتهمة الخيانة العظمى.

وقضت المحكمة في كييف بالإفراج عن كيريل فيشينسكي، الرئيس السابق لمكتب وكالة ريا نوفوستي الروسية الرسمية للأنباء في كييف، على أن يبقى تحت المراقبة إلى حين خضوعه للمحاكمة، إضافة إلى تعهد شخصي بالمثول أمام المحكمة عند أول استدعاء، والإبلاغ عن تغيير محل الإقامة أو العمل، والامتناع عن الاتصال بأي من الشهود، بحسب ما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء.

وقال أندري دومانسكي، محامي الصحافي، إنه “تم إطلاق سراحه”. واتهمت السلطات الأوكرانية فيشينسكي، 52 عاما، بنشر دعاية للحكومة الروسية على حساب أوكرانيا. وتم احتجازه في كييف يوم 15 مايو عام 2018 بتهمة دعم جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من طرف واحد، وخيانة الدولة. وواجه عقوبة سجن قد تصل إلى 15 عاما. ومددت المحكمة سابقا اعتقال فيشينسكي ثماني مرات.

وتمر العلاقات بين الدولتين الجارتين السوفيتيتين سابقا بأدنى مستوياتها على الإطلاق، منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا انتقاما لإطاحة كييف بالرئيس الأوكراني الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش عام 2014.

واندلعت حرب بين القوات الأوكرانية وانفصاليين موالين لروسيا مدعومين من موسكو بحسب كييف والغرب، في منطقتي لوغانسك ودونيتسك. وكان فيشينسكي يحمل الجنسية الأوكرانية عندما ألقي القبض عليه، لكنه قال منذ ذلك الحين إنه سيتخلى عنها.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الشهر الماضي إنه من الممكن إطلاق سراح فيشينسكي في إطار صفقة تبادل أسرى مع روسيا.

وتجري موسكو وكييف مفاوضات لعملية تبادل العشرات من الأسرى المعتقلين لدى البلدين، قد تتم في الأيام المقبلة.

وشرع زيلينسكي، الذي تولى السلطة منذ وقت قريب، في تحسين العلاقات مع روسيا وإنهاء النزاع المستمر منذ سنوات مع الانفصاليين المدعومين من روسيا شرقي أوكرانيا.

ورحبت وزارة الخارجية الروسية بإطلاق سراح فيشينسكي، ووصفت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زخاروفا ذلك بأنه “خطوة أولى نحو تحقيق العدالة للصحافي”.

كذلك الأمر بالنسبة لوزارة الخارجية الألمانية، التي أشادت، بقرار المحكمة في كييف بالإفراج عن الصحافي.

وقالت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الألمانية، ماريا أديبار، خلال مؤتمر صحافي، “تابعنا عن كثب قضية كيريل فيشينسكي في أوكرانيا منذ البداية. ليس لدينا بيانات خاصة بشأن التهم التي وجهت ضده”.

وأضافت “لكننا نؤيد منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي دعت أيضًا إلى تسريع العملية، وحقيقة أن فيشينسكي قد أطلق سراحه الآن، نأمل أن تكون خطوة في الاتجاه الذي تدافع فيه ألمانيا في جميع أنحاء العالم عن حرية الصحافة، في جميع البلدان، بما في ذلك أوكرانيا، وهذا ينطبق على روسيا. في هذا الصدد، نعتزم مواصلة مراقبة قضية فيشينسكي”.

18