كي لا نترحم على 2014

الاثنين 2015/01/05

من أحبّ أحداث السنة 2014، سيقع في غرام السنة 2015. فالمتوقّع أن تكون السنة الجديدة حبلى بكلّ التغييرات والمفاجآت والإثارة، أقلّه في الشرق الأوسط.

من كان يتصوّر على سبيل المثال وليس الحصر، بعد ظهور “داعش” بالشكل الذي ظهرت به، هذا التدهور الكبير في أسعار النفط، وهو تدهور يشكل تحدّيا مباشرا للنظامين الروسي والإيراني؟

مثل هذا التحدي ستكون له انعكاساته على كلّ المستويات، خصوصا أن إيران تمتلك مشروعا توسّعيا في المنطقة مبنيا على وهم الدور الإقليمي المهيمن، فيما روسيا – فلاديمير بوتين تحلم باستعادة بعض أمجاد الاتحاد السوفياتي.

لا يمكن الاستخفاف بهذا الحدث الكبير المتمثل في انهيار أسعار النفط. إنّه حدث ضخم بكل المقاييس نظرا إلى أنّه يكشف النظامين في إيران وروسيا. بدأ الحدث يأخذ أبعاده. تحاول روسيا التقاط أنفاسها بعد السقوط المريع للروبل ولاقتصادها. أمّا إيران، فلا شكّ أنّها باشرت الرد من أجل إظهار نفسها في مظهر القادر على الصمود والتحدّي.

من الواضح، أن هناك ما يشير إلى رغبة إيرانية في إثبات الوجود وممارسة سياسة ذات طابع هجومي. المكان الأقرب لإيران هو البحرين. هل تنجح إيران في إعادة التوتر إلى المملكة الصغيرة الساعية إلى ترتيب أوضاعها الداخلية؟

كذلك، بدا ملفتا التمدّد الحوثي المستمر في اليمن. فبعدما بدا أنّ “أنصار الله” سيأخذون فترة راحة قبل متابعة مسيرتهم في اتجاه الوسط والجنوب، إذا بهم يطوقون تعز. ليس سهلا اتخاذ قرار بحجم تطويق تعز والسيطرة عليها، على غرار ما حصل في صنعاء. ولكن ما العمل عندما تريد إيران تأكيد أن لا حدود لشهيتها في اليمن، وأنّ الحاجز الشافعي لا يمكن أن يقف في وجهها؟ باختصار، تسعى إيران إلى الإيحاء بأنّه لم يتغيّر شيء في سياستها، وأن انهيار أسعار النفط يجعلها أكثر شراسة.

الواقع، أنّ 2014 شهدت تطورات في غاية الخطورة على غير صعيد. تغيّرت خريطة المنطقة. لم يعد اليمن الذي عرفناه موجودا. هناك مخاض يمني معروف كيف بدأ، وليس معروفا كيف يمكن أن ينتهي، خصوصا بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء، وإعلانهم صراحة قيام نظام جديد في البلد. كم عدد الدول أو الكيانات التي سنراها على أرض اليمن؟ هذا السؤال يحتاج إلى بضع سنوات كي يكون هناك جواب عنه.

لا جواب واضحا في ما يتعلّق بمصير العراق. فحيدر العبادي حلّ مكان نوري المالكي. هل تغيّر شيء في العراق؟ هل في استطاعة التحالف الدولي المساعدة في استعادة الموصل من “داعش”؟

سيل الأسئلة لا يمكن أن يتوقّف في 2015، خصوصا أنّ سوريا تتفتت بأسرع مما يعتقد، وأنّ الإدارة الأميركية، التي على رأسها باراك أوباما، تبدو مهتمّة أكثر من أيّ وقت بالانتهاء من هذا البلد، كي لا تقوم له قيامة يوما. الدليل على ذلك ترك النظام السوري يمعن في قتل السوريين وتدمير المدن والقرى والبنية التحتية للبلد.. وتهجير السوريين من بلدهم، أو داخل سوريا نفسها.

كانت السنة 2014 سنة تفوّق الرابط المذهبي على كلّ ما عداه. سقطت الحدود بين الدول، بعدما قرّر “حزب الله” التدخل عسكريا في سوريا بناء على طلب إيراني وذلك من منطلق مذهبي بحت. استدعت إيران “داعش” إلى لبنان. لكنّ الأهمّ من ذلك، أنّ الردّ على الدخول الإيراني إلى سوريا، عبر الميليشيات المذهبية اللبنانية والعراقية، جاء في شكل إزالة الحدود بين السنة في العراق، والسنّة في سوريا. كان هناك إلغاء للحدود بين العراق وسوريا على أساس مذهبي أيضا. هذا ما استفادت منه “داعش” التي وجدت حاضنة لها.

من الصعب عودة العراق، ومن الصعب إيجاد صيغة تنقذ ما بقي من سوريا. من الصعب عودة اليمن بلدا طبيعيا في منطقة ذات أهمّية استراتيجية للعالم.

هذا غيض من فيض ما شهدته السنة 2014، هذا من دون الحديث عن المأساة الليبية. لكن جديد نهاية السنة هو ما سيؤسس لأحداث 2015. ماذا ستفعل إيران؟ ماذا ستفعل روسيا عندما يصبح النظامان في البلدين مهدّدين ومصيرهما على بساط البحث؟

يمكن لإيران وروسيا الذهاب بعيدا في ردود فعلهما على انهيار أسعار النفط. النظامان قائمان على النفط والغاز. عندما انتصرت الثورة في إيران في العام 1979، كان الشعار الذي رفعه قائد الثورة آية الله الخميني ومسؤولون في البلاد أن إيران ستنوّع، من الآن فصاعدا، اقتصادها حتّى لا تعود أسيرة النفط. تبيّن مع مرور الوقت أن إيران غير قادرة على الاستغناء عن النفط. باتت مع مرور السنوات أسيرة النفط أكثر من أي وقت. لم تتمكّن حتى من بناء مصاف للنفط. على إيران في أيامنا هذه استيراد النفط المكرّر بأسعار السوق العالمية.نحن أمام بلد نفطي يستورد النفط المكرّر.

أمّا روسيا، فتبدو معتمدة على النفط والغاز وتجارة السلاح ولا شيء غير ذلك. ما الذي ستفعله بعدما اشتدّ الخناق على النظام الذي لم يتعلم شيئا من تجربة الاتحاد السوفياتي؟ في طليعة الدروس التي كان مفترضا في بوتين تعلّمها أنْ ليس في الإمكان بناء دولة تتمتع بوضع القوّة العظمى من دون اقتصاد متين ومتنوع.

هناك فشل روسي على كلّ صعيد، بدءا من مكافحة الفساد، وصولا إلى تطوير النظام، مرورا بمشكلة النمو السكّاني. صارت روسيا بلدا يتراجع عدد سكّانه ويزداد عدد المتقدمين في السنّ فيه.

من جديد 2014، أي من انهيار أسعار النفط وانعكاسات ذلك على إيران وروسيا يمكن الانطلاق في التكهن بما ستكون عليه سنة 2015. هل يتصرف النظامان بعقلانية، أم أن الجنون سيغلب على ردود فعلهما.

العقلانية تعني انصراف كلّ من النظامين إلى الداخل، ومعالجة شؤون شعبين مظلومين. إيران مريضة وروسيا مريضة، لكنّ أيا من النظامين لا يريد الاعتراف بذلك.. ولا يريد الاعتراف بحجمه الحقيقي.

ليس لدى النظامين من نموذج يقدمانه لا للشعبين الإيراني والروسي، ولا لمحيطهما. ليس مستبعدا الآن تصدير أزمتهما للخارج. تصدير الأزمة لا يحل أي أزمة. في مرحلة معينة لا يمكن للهارب من الأزمة، بدل السعي إلى حلها أقله لمعالجتها، سوى أن يجد نفسه في مواجهة أزمة أكبر من التي تفاداها.

هل يختار النظامان الإيراني والروسي العقلانية أم الجنون؟ الجنون هو ما اختاره النظام السوري الذي ظلّ يصدّر أزماته إلى الخارج، هربا من قدرته على مواجهة الواقع الداخلي. الخوف كلّ الخوف من الجنون، أي مما يجعلنا في 2015 نترحّم على 2014 …


إعلامي لبناني

8