لأول مرة صحيفة بلغة "بريل" للمكفوفين في غزة

الأحد 2014/03/02
مدير الصحيفة: الإصدار يمثل مباردة إنسانية تجاه فئة مهمة من الفلسطينيين

غزة – قال مدير عام صحيفة فلسطين، إياد القرار، ليونايتد برس أنترناشونال، إن إصدار الصحيفة يمثل “مبادرة إنسانيـــة تجاه فئة مهمة في المجتمع الفلسطيني لتقديــم الأخبــــار والمعلومــــات الخاصة التي لا يمكن لهم مشاهدتهـــــا أو الاستماع لها”.

وذكر أن الصحيفة ستطبع في المرحلة الأولى 100 عدد ثم توسع الدائرة، لافتا إلى أن الإصدار يأتي “ضمن برنامج تسهيل الوصول إلى الفئات ذوي الحالات الخاصة، الذي بدأ بفاقدي البصر وبعدها سيكون لفئات أخرى وبطرق مختلفة”.

وأضاف القرار: “نسعى إلى إعطاء فئة ذوي الإعاقات البصرية حقهم الكامل في الوصول إلى تفاصيل ما وراء الخبر عبر المواد الموثقة ورقيا، التي تمكنهم من العودة إليها وقتما شاؤوا”. ويضم العدد الأول من الصحيفة الذي تمت طباعته في مطبعة خاصة بلغة “بريل”، أهم ما تناولته صحيفة “فلسطين” على مدار الأسبوع الماضي من تقارير تنوعت بين المحلية، والرياضية، والاقتصادية، والاجتماعية، بالإضافة إلى المقالات وأخبار المنوعات.

إن طريقة “بريل” هي نظام كتابة ليلية أبجدي، اخترعها الفرنسي لويس بريل، كي يستطيع المكفوفون القراءة، حيث جعل الحروف رموزا بارزة على الورق مما يسمح بالقراءة عن طريق حاسة اللمس.

وحملت “نسخة بريل” في صفحتها الأولى إجابة على سؤال “لماذا فلسطين بطريقة بريل؟”، فكانت رسالة لذوي الإعاقات البصرية تقول إن: “الروح الراضية لا تُنبِتُ حلما مبتورا، وأمام عقل يصدّقُ بأنَّ وراء كلّ خَلْق حكمة، لا ضير في عين لا ترى، أو ساق لا تمشي أو أذن لا تسمع.. هي الحقيقة: لا إعاقة إلا في إرادةٍ تترنحُ أمامَ قدر الله”.

24