لأول مرة منذ عقود: بابا أقباط مصر يزور القدس

الخميس 2015/11/26
بابا أقباط مصر يزور القدس لتشييع جنازة مطرانها

القاهرة - سافر البابا تواضروس الثاني بابا الأقباط الأرثوذكس في مصر إلى القدس اليوم الخميس لتشييع جثمان الأنبا أبراهام مطران القدس والشرق الأدنى والذي توفي الأربعاء.

وهذه أول زيارة يقوم بها بابا للأقباط الأرثوذكس في مصر للقدس منذ عقود.

وكانت الكنيسة أصدرت قرارا في مارس 1980 بعدم التصريح لرعاياها بالسفر للقدس لحين استعادة دير السلطان الذي كان تابعا لها قبل أن يسيطر عليه رهبان من الكنيسة الأثيوبية بمساعدة القوات الإسرائيلية.

وقال القمص سرجيوس سرجيوس وكيل البطريركية الأرثوذكسية بالقاهرة "البابا سافر ليصلي على جثمان الأنبا أبراهام فقط".

واوضح القس بوليس حليم المتحدث باسم الكنيسة في تصريحات صحفية ان البابا تواضروس الثاني غادر القاهرة صباح الخميس ليحضر السبت جنازة الأنبا ابرام مطران القدس والشرق الأدنى ودول الخليج في القدس، الذي توفي الاربعاء عن عمر يناهز 73 عاما. ويرأس البابا وفدا من كبار قساوسة الكنيسة.

واضاف "هذا عزاء وليس اكثر. موقف الكنيسة ثابت ولم يتغير وهو عدم دخول القدس الا مع اخوتنا المصريين (المسلمين) جميعا". واشار الى انه لم يزر القدس "لا البابا شنودة ولا البابا كيرلس" السادس الذي تولى قيادة الكنيسة منذ العام 1959 وحتى العام 1971.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إن الأنبا أبراهام يعد الثاني في الترتيب بعد البابا تواضروس في المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية المصرية.

وسئل القمص سرجيوس إن كان سفر البابا تواضروس يمثل نهاية للحظر المفروض على سفر الأقباط الأرثوذكس للقدس فأجاب "لا يعني شيئا". وأضاف أن البابا والأنبا أبراهام "كانا أخوين في دير واحد".

ولا يتذكر القمص سرجيوس من آخر بابا للكنيسة المصرية زار القدس لكنه قال إن ذلك لم يحدث منذ تولي البطريرك كيرلس السادس الكرسي البابوي عام 1959. وتوفي البابا كيرلس عام 1971 وخلفه البابا شنودة الثالث.

وقال القس ميصائيل كاهن كنيسة القديسة هيلانة التابعة للكنيسة المصرية في القدس لرويترز عبر الهاتف إن زيارة البابا تواضروس للقدس "ليست زيارة رسمية" وهدفها فقط المشاركة في تشييع جنازة الأنبا أبراهام التي ستقام يوم السبت المقبل.

وكان البطريرك شنودة الثالث الذي توفي عام 2012 دائما ما يقول إن الأقباط المصريين لن يدخلوا القدس إلا بعد تحريرها من الاحتلال الإسرائيلي. وكرر البطريرك تواضروس نفس الكلام حين انتخب لخلافة البابا شنودة الثالث.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس البابا تواضروس خلال لقاء جمعهما في القاهرة هذا الشهر لزيارة القدس قائلا إن مثل هذه الزيارات "بمثابة دفعة قوية للشعب الفلسطيني".

وكانت زيارة قام بها الشيخ علي جمعة مفتي مصر السابق للقدس عام 2012 أثارت جدلا واسعا بين من يرونها دعما للفلسطينيين ومن يعتبرونها تطبيعا مع إسرائيل.

1