لابورت أمام مسؤولية خلافة الأسطورة راموس

لم يتمكن لابورت من إقناع مدرب فرنسا ديدييه ديشان بقدراته وعندما اتصل به مدرب إسبانيا لويس أنريكي لم يتردد في اتخاذ قرار الدفاع عن ألوان لا روخا.
الأربعاء 2021/06/23
مهمة صعبة

مدريد – يحمل أيمريك لابورت، الذي حصل على الجنسية الإسبانية قبل شهر على انطلاق منافسات كأس أوروبا لكرة القدم للدفاع عن ألوان منتخب لا روخا، على عاتقه مسؤولية كبيرة تتمثل في سدّ الثغرة التي تركها غياب أسطورة ريال مدريد ومنتخب إسبانيا سيرجيو راموس.

وإلى حد الآن نجح مدافع مانشستر سيتي الإنجليزي صاحب الجذور الباسكية، والذي يحمل الجنسية الفرنسية أيضا، في اجتياز الامتحان؛ ففي باكورة مبارياته مع إسبانيا استعدادا للبطولة القارية نجح في شل حركة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ليخرج فريقه بالتعادل السلبي. ثم حافظ المنتخب الإسباني على نظافة شباكه أيضا في مباراته الافتتاحية ضد السويد (0-0).

أما في المباراة الثانية فقد نجح الهداف البولندي روبرت ليفاندوسكي في التفوّق عليه ليسجّل هدف التعادل 1-1 لمنتخب بلاده، لكن الإعادة أظهرت أن الأخير دفعه قليلا ليتمكن من تسديد كرة رأسية داخل شباك الحارس أوناي سيمون.

وإثر سؤاله عما إذا كان يشعر بثقل مسؤولية خلافة راموس في مركز قلب دفاع المنتخب الإسباني أجاب لابورت “حاولت الصحف أن تزيد من الضغوط المسلطة عليّ. لكنني لا أشعر بأي ضغوط إضافية، كل ما علي هو القيام بعملي والدفاع عن ألوان هذه الدولة على طريقتي وآمل أن نذهب إلى أبعد دور ممكن”.

لكنه أشاد براموس قائلا “لا شك في أنه مرجع في عالم كرة القدم، إنه قلب دفاع راقبته طويلا منذ أن كنت شابا. أعشق شخصيته على أرضية الملعب وقدرته على النهوض بعد ارتكابه الأخطاء وعلى تحمل مسؤولياته؛ هذا ما أوصله إلى أعلى المراتب”.

وكان لابورت دافع لفترة طويلة عن ألوان أتلتيك بلباو الإسباني قبل الانتقال إلى سيتي، وقد تدرّج في الفئات العمرية لمنتخب فرنسا ثم استدعي أكثر من مرة إلى صفوف الفريق الأول في السنوات الأخيرة، حيث كانت الأولى أواخر عام 2016، ثم في مارس عام 2017، لكنه لم يلعب أي دقيقة في مباراة رسمية مع الديوك. واستدعي مرة أخرى في أغسطس عام 2019 لكنه أصيب.

لم يتمكن لابورت من إقناع مدرب فرنسا ديدييه ديشان بقدراته وعندما اتصل به مدرب إسبانيا لويس أنريكي لم يتردد في اتخاذ قرار الدفاع عن ألوان لا روخا، فقامت السلطات الإسبانية بتسريع عملية تجنيسه قبل أن تنجز الأمور الشهر الماضي لكي يدافع عن ألوان المنتخب في البطولة القارية.

23