لارنكا.. مدينة الشمس الساطعة والمياه الحارة

الأحد 2014/01/12
لارنكا استطاعت أن تجذب السائحين بقضاء عطلة دافئة

ترتبط قبرص ارتباطا وثيقا بالأساطير الإغريقية، لذا يطلقون عليها جزيرة أفروديت، والتي تمثل آلهة الحب والعشق والجمال، لذلك يزدحم الناس حول صخرة شهيرة على شاطئ مدينة يافوس يتأملون زبد البحر على أساس أن أفروديت ولدت عند هذه الصخرة.

اما مدينة لارنكا.. فأقيمت على إحدى المدن القديمة التي كانت تسمى “كيتون” وتزدان المدينة بأشجار النخيل وبالمساحات الخضراء المفتوحة على مدن البحر الواسع.

وقد استطاعت لارنكا أن تجذب السائحين بقضاء عطلة دافئة والهاربين من زمهرير الشتاء الأوروبي، ومن الأماكن السياحية نجد القلعة التركية والمدافع القديمة، فيما ترتفع مدينة كوريون الصخرية عن سطح البحر بحوالي 70 مترا.

وهي مدينة تاريخية فيها الكثير من الآثار الهلينستية والرومانية، وبدايات العصر المسيحي، وتقع على بعد خمسة كيلومترات فقط من الطريق الذي يربط سول ببلدة يافوس، وتعتبر أغنى المواقع الأثرية في قبرص، وتوجد بها ملامح مملكة قديمة كانت هذه المنطقة هي عاصمتها، هذه المملكة والتي ذكرها هيرودوت.

ناصرت الإسكندر المقدوني في حربه ضد الفرس، وجعلت بلاد اليونان تنهض من جديد، ولعل أطلال المسرح الروماني البيضاوي بمدرجاته المتعددة وأطلال معبد أبّولو ذي الأعمدة الرخامية، والمسرح الإغريقي القديم الذي يطل على البحر، والذي قامت الحكومة بترميمه ليقدم عروضا في الهواء الطلق تذكرنا بما شهده حين بني في القرن الثاني قبل الميلاد، كل ذلك خير شاهد على ازدهار هذه المنطقة في العصر اليوناني والروماني..

كما توجد في كوريون أيضًا “عمارة يوستوليس" التي كانت إدارة خاصة في العهد الإغريقي، ثم حوَّلها الرومان مركزا عاما للترويح، وهي غنية بحماماتها الرومانية وخزفها الذي يعود إلى القرن الخامس الميلادي.. أما مدينة ” فاما جوستا” المعروفة بمدينة الشواطئ الذهبية ومدينة “أيانابا” التي كانت قرية بحرية لصيد الأسماك فتضمّان مجموعة من المحلات التجارية والنوادي الليلية.

وتتركز الحياة فيها بالقرب من المرفأ الصغير الذي يختص بصيد الأسماك، وتقديمها في المطاعم المنتشرة بالقرب منه، أما المكان المفضل الذي يذهب إليه سكان قبرص بعيدا عن صخب المدن فهو “بلاترز" حيث الغابات الجميلة، وهو يبعد عن الشواطئ بحوالي مائة كيلومتر، وفي هذه المدينة كان البريطانيون يقيمون مركزهم الإداري في الصيف لهدوئها وجمال طبيعتها.
17