لاريجاني رئيسا لبرلمان إيران للمرة السابعة على التوالي

الاثنين 2014/05/26
لاريجاني يحافظ على منصبه رغم تقلص الأصوات المؤيدة له مقارنة بالعام الفائت

طهران- جدد مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) ثقته في علي لاريجاني بانتخابه رئيسا له لسنة جديدة، وذلك للمرة السابعة على التوالي، وفق ما نشره الموقع الإلكتروني للبرلمان الإيراني.

وحصل كبير المفاوضين الإيرانيين سابقا في المفاوضات النووية مع الغرب على 213 صوتا من أصل 252 عضوا في البرلمان، أمس الأحد.

وجاء هذا الفوز بعد اقتراع تحت قبة البرلمان لانتخاب هيئة البرلمان الرئاسية الجديدة ضمن دورته الحالية، وذلك لاختيار رئيس ونائبين له وستة أمناء وثلاثة مراقبين وفقا للنظام الداخلي للمجلس.

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام إيرانية، فإن النواب انتخبوا أيضا كلا من محمد حسن أبو ترابي فارد ومحمد رضا باهونار، كمساعدين لرئيس البرلمان.

وأشارت أيضا إلى أن الأصوات التي تحصل عليها لاريجاني الذي ترأس هيئة الإذاعة والتلفيزيون الإيرانية في الفترة الفاصلة بين 1997 و2004 بعد ترشيحه من المرشد الأعلى، على خامنئي، حينها، هي أقل من الأصوات التي نالها، العام الفارط، للمنصب نفسه والتي بلغت 216 صوتا فيما امتنع 25 عضوا فقط.

وكان لاريجاني، آنذاك، المرشح الوحيد لرئاسة مجلس الشورى للسنة الثانية باعتبار أن كتلة الأقلية لم تقدم مرشحا لهذا المنصب.

وقد تنافس على منصب رئاسة البرلمان ثلاثة مرشحين وهم علي لاريجاني، رئيس البرلمان السابق، وأحمد بخشايش، ممثل عن مدينة أردستان وبهرام بيرانود وهو ممثل عن مدينة بروجورد، ليفوز لاريجاني في نهاية المطاف بأغلب أصوات البرلمانيين ويحافظ بذلك على منصبه كرئيس للعام الثالث من عمل المجلس في دورته التاسعة لـ4 سنوات أخرى.

وحصل كل من أحمد بخشايش على 32 صوتا وبهرام بيرانوند على 26 صوتا، فيما كانت هنالك 19 ورقة بيضاء (ملغاة) من إجمالي الأصوات المشاركة في عملية الاقتراع، فيما امتنع 26 عضوا عن التصويت.

وبعد انتخاب الهيئة الرئاسية الجديدة، فإنه من المتوقع أن يؤدي أعضاؤها المنتخبون اليمين الدستورية أمام أعضاء البرلمان خلال الأيام القليلة القادمة، ليباشروا بعدها مهامهم بشكل رسمي وقانوني، وذلك بحسب مصادر إيرانية.

وجدير بالإشارة أن رئيس البرلمان الجديد، ترشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية سنة 2005 وحل سادسا متحصلا على 5.94 بالمئة من الأصوات، كما تقلد منصب أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني لمدة عامين في الفترة الفاصلة بين 2005 و2007.

5