لاريجاني: نعارض الرؤية الغربية لحقوق الإنسان

الأربعاء 2014/01/15
لاريجاني يستعرض "انجازات وهمية" في مجال حقوق الإنسان

طهران - خلال استقباله الوفد البرلماني الأيرلندي أكد أمين لجنة حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمد جواد لاريجاني، أن إيران تعارض فرض الرؤية الغربية لحقوق الإنسان لتغيير نمط حياة الشعوب الأخرى.

وصرح لاريجاني خلال استقباله الوفد الذي يزور طهران، بأن حقوق الإنسان لا ينبغي فرضها من جانب الدول الغربية على الدول الأخرى، وأضاف أن حقوق الإنسان في إيران متجذرة في مبادئها الإسلامية والثقافية، وقال: “نحن نرفض حقوق الإنسان المفروضة من جانب الغرب لتغيير نمط حياتنا”.

ورحب أمين لجنة حقوق الإنسان بتوسيع الحوار الثنائي حول حقوق الإنسان مع سائر الدول ومن ضمنها أيرلندا وقال: “لقد قمنا بالتخطيط على نطاق واسع في مجال حقوق الإنسان، كما أن تشكيل هذه اللجنة بتركيبتها واتساعها مؤشر على أهمية حقوق الإنسان لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وحول رغبة الوفد الأيرلندي في الاطلاع على القوانين القضائية في الجمهورية فيما يخص مختلف القضايا ومنها الإعدام، والقصاص، وأوضاع المرأة والأقليات، استعرض لاريجاني النظام القضائي في البلاد، وأضاف: “إننا نعارض أي مسعى من جانب الدول الغربية لتقديم تفسيرات أحادية الجانب حول الوثائق المتعلقة بحقوق الإنسان، ونعتبر ذلك استغلالا لآليات الأمم المتحدة”.

وقدم أمين لجنة حقوق الإنسان شرحا للمنجزات الإيرانية في المجالات العلمية والتكنولوجية والمرأة والتعليم والصحة والعلاج ومكافحة المخدرات والإرهاب، معتبرا أن القضيتين الأخيرتين تعتبران أرضية مناسبة للتعاون المشترك بين إيران وأوروبا.

ومن جانبه أعرب الوفد البرلماني الأيرلندي عن سروره لزيارة طهران في المرحلة الجديدة من العلاقات بين إيران وأوربا، آملا في استئناف عمل السفارة الأيرلندية في طهران، والتي كانت قد أغلقت لأسباب مالية فقط.

واعتبر الهدف من زيارة الوفد تطوير العلاقات مع الدولة الإيرانية في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والبرلمانية والزراعية وحقوق الإنسان وقال: “من المؤكد أن هنالك اختلافات ثقافية بيننا وبينكم لكننا نرغب كثيرا في المزيد من التعرف على قوانينكم في جميع المجالات ومنها القضائية والحقوقية وخاصة في مجال حقوق الإنسان”.

ودعا الوفد الأيرلندي لاستئناف المحادثات حول حقوق الإنسان بين إيران وأوروبا المتوقفة منذ عدة أعوام وكذلك إلى التأسيس لمحادثات حول حقوق الإنسان بين إيران وأيرلندا.

12