لاس فيغاس.. الحدث الأكثر تعاسة على تويتر

الجمعة 2017/10/06
الاثنين أكثر الأيام حزنا في تاريخ تويتر

واشنطن- أظهرت أداة لقياس معنويات مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي أن اليوم الذي وقع فيه هجوم لاس فيغاس، كان أكثر الأيام حزنا في تاريخ موقع تويتر.

وأظهرت الأداة، التي تعرف باسم “هيدونوميتر” وتعمل على قياس سعادة الملايين من مستخدمي تويتر استنادا إلى تغريداتهم، أن متوسط مستوى السعادة بلغ 5.77 فقط الاثنين، أثناء وقوع الهجوم.

وغرد الرئيس دونالد ترامب معبّرا عن تضامنه ومواساته لضحايا إطلاق النار “الرهيب” في لاس فيغاس. وبادر رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالصلاة لأرواح الضحايا وأطلقوا هاشتاغ “نصلي من أجل لاس فيغاس”.

واستخدم بعض من كتبت لهم النجاة من تلك المأساة وسائل التواصل لطمأنة عائلاتهم وأحبتهم على سلامتهم، ونقل مشاهد الرعب التي عاشوها هناك.

يذكر أن المدنيين الضحايا يقفون في ساحة مخصصة لحفل موسيقي، لحظات فرح مع أنغام الموسيقى تحوّلت فجأة إلى لحظات رعب على وقع أصوات الرصاص، لم يكن أحد يعلم مصدره في البداية.

وفتح رجل ستيني ومن الطابق 32 لفندق مقابل للحفل، نيرانه باتجاه المحتفلين، ليردي 58 ضحية، قبل أن يقدم على الانتحار حسب ما أفادت به شرطة المدينة.

وكان أدنى مستوى سجلته الأداة هو 5.84، في يوم حادث إطلاق النار الجماعي في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا والذي راح ضحيته 49 شخصا على الأقل، كما أسفر عن إصابة أكثر من 50 آخرين العام الماضي.

وبيّنت الأداة أن أسعد الأيام على تويتر هو يوم عيد الميلاد لعام 2008، إذ بلغ متوسط السعادة 6.36 وتقيس الأداة المعنويات على الموقع منذ عام 2008.

يذكر أن الأداة “هيدونوميتر” ابتكرها عالم الرياضيات وخبير الكمبيوتر، بيتر أودز وكريس دانفورث. وتجمع الأداة الجمل التي تبدأ بكلمة “أشعر” وتقيس مستوى السعادة في النص الذي يليها وتمنح درجة من واحد إلى تسعة.

كانت دراسة قامت بها جامعة جنوب كاليفورنيا كشفت أن ما بين 9 بالمئة الى 15 بالمئة من إجمالي مستخدمي منصة تويتر ليسوا عناصر بشرية، موضحين أن من بين 319 مليون حساب على تويتر، يوجد 48 مليون حساب تدار ببرامج كمبيوترية.

وبينما يمكن لهذه الروبوتات إثارة فوضى على الموقع، فإن بعضها يفيد جيدا ويعمل لتحذير المستخدمين من الكوارث الطبيعية أو كعميل لخدمة العملاء.

19