لافروف: تسرع أميركا بشأن أوكرانيا يمكن أن "يرتد عليها"

السبت 2014/03/08
أميركا تحث روسيا على سحب قواتها من القرم

موسكو- حذر الكرملين السبت من أن أي عقوبات تفرضها الولايات المتحدة على روسيا بشأن الاضطرابات في أوكرانيا يمكن أن "ترتد" على واشنطن.ونقلت مصادر إعلامية عن وزارة الخارجية الروسية قولها إن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قال لنظيره الأميركي جون كيري في اتصال هاتفي أمس الجمعة إن "الخطوات المتسرعة التي قد يكون لها تأثير سلبي على العلاقات الروسية الأميركية.. قد يكون لها تأثير يرتد على الولايات المتحدة".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن الاتصال كان يهدف إلى جمع روسيا والحكومة الجديدة الموالية لأوروبا في أوكرانيا على طاولة واحدة لإجراء محادثات.

ولا تعترف موسكو بالقيادة الجديدة في كييف، التي أطاحت بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش الشهر الماضي بعد ثلاثة أشهر من الاحتجاجات.وهددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات ضد موسكو خلال المواجهة العسكرية في شبه جزيرة القرم الإستراتيجية، وحثا روسيا على سحب قواتها من المنطقة والسماح بدخول مراقبين دوليين ومراقبي حقوق الإنسان.

وتقول موسكو، التي تحتفظ بقاعدة بحرية على البحر الأسود في شبه الجزيرة، إنها تحركت لحماية الروس، الذين يشكلون نحو 60 % من سكان شبه جزيرة القرم.

وفي بكين، قال وزير الخارجية الصيني وانج يي اليوم إن علاقة الصين مع جارتها في "أفضل فترة في تاريخها" وأكد أن حكومته تعارض فرض عقوبات على موسكو.

وتابع وانج أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينج، الذي يرأس الحزب الشيوعي الصيني منذ نوفمبر 2012، أقاما "صداقة عميقة".

وصرح للصحفيين بأن الأزمة في أوكرانيا "مؤسفة" ولكن لها خلفية تاريخية "معقدة". وأضاف :"إنه لأمر مؤسف أن يصل الوضع في أوكرانيا إلى ما هو عليه اليوم، غير أن هذا الوضع لم يصل إلى هذه النقطة بالصدفة"، مطالبا جميع الأطراف بالعمل على حل الأزمة من خلال الحوار.

1