لافروف: هدف الغرب من العقوبات تغيير النظام في روسيا

السبت 2014/11/22
لافروف: روسيا تواصل الحوار مع غالبية الدول وليس هناك أي عزلة

موسكو - استبعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت 22 نوفمبر إلغاء التعاون مع الاتحاد الاوروبي.

وقال لافروف في اجتماع المجلس الروسي للسياسة الخارجية والدفاع إن روسيا ليس لديها اي خطط لإلغاء التعاون مع الاتحاد الأوروبي ولكن العلاقات السابقة لا يمكن استعادتها بحسب وكالة ريا نوفوستي الروسية.

وأضاف " الاتحاد الاوروبي شريك هام لنا. لا أحد يرغب في ايذاء نفسه ويلغي التعاون مع أوروبا ولكن الجميع يدركون أن عودة التعامل و الامور إلى ما كانت عليه امر غير ممكن".

يذكر أن الاتحاد الاوروبي فرض عقوبات على روسيا متهما اياها بالتدخل في شؤون أوكرانيا عقب ضمها شبه جزيرة القرم.

وتابع الوزير الروسي إنه رغم التوترات الجيوسياسية، إلا أن روسيا تواصل الحوار مع غالبية الدول وليس هناك أي عزلة.

وقال لافروف:" حينما كانت العقوبات تفرض سابقا، إبان عملي مندوبا لروسيا في الأمم المتحدة "كان الحديث يدور حول دول مثل كوريا الشمالية وإيران وغيرهما، وكانت تلك العقوبات تفرض بحق شخصيات من النخبة، ولم تكن تلحق أضرارا في المجالين الاجتماعي والاقتصادي لهذه البلدان، أما اليوم فتعلن شخصيات غربية بارزة على الملأ أنه ينبغي فرض عقوبات تؤدي إلى تدمير الاقتصاد والتحريض على احتجاجات شعبية".

وأضاف لافروف:"بهذا الطريقة في التعاطي تثبت دول الغرب بما لا يدع مجالا للشك أن هدفها ليس تغيير سياسة روسيا، بل تغيير النظام فيها".

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض سلسلة عقوبات اقتصادية ضد روسيا تهدف الى إرغام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على وقف كل دعم لأطراف يمكن ان تزعزع استقرار اوكرانيا.

وهدف العقوبات اكده رئيسا فرنسا فرنسوا هولاند والولايات المتحدة باراك اوباما والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل ورئيسا وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون وايطاليا ماتيو رنزي، وهو إغلاق الحدود الروسية- الاوكرانية لمنع مرور الاسلحة للانفصاليين في اوكرانيا وحملهم على التفاوض مع السلطة الاوكرانية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق "إن العقوبات التي يفرضها الغرب على روسيا تخالف القانون الدولي."

وأشار الرئيس الروسي إلى أن العقوبات تمس مبادئ منظمة التجارة العالمية. وأضاف أن روسيا تعول على إنهاء الأزمة الأوكرانية مشددا على أن موسكو تطمح لعلاقات طبيعية مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وأوضح بوتين أن كل ما يجري بخصوص العقوبات مضر بالدرجة الأولى بعلاقات روسيا مع الاتحاد الأوروبي.

وقدر مستشار الرئيس الروسي المختص بمسائل التكامل الأوراسي سيرغي غلازييف الأضرار التي ستلحق بدول الاتحاد الأوروبي إذا استمر فرض العقوبات على روسيا بقرابة تريليون يورو.

وقال غلازييف إن للعقوبات تأثيرا سلبيا متزايدا على نمو الاقتصاد الأوروبي، وإن هذا النمو في أوروبا يتراجع الآن تراجعا حادا مقارنة بالاقتصاد الصيني.

وتوقع غلازييف أن تفقد دول الاتحاد الأوروبي ما يصل إلى تريليون يورو إذا استمر فرض العقوبات الغربية على روسيا.

من ناحية أخرى اعتبر مستشار الرئيس الروسي أن التكامل الأوراسي يهدف إلى تقليص تأثير الغرب على دول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي.

1