"لالين" رواية العبث بفيزيائية المعتقد والخطيئة

السبت 2016/10/08
رحلة اكتشاف الذات

بيروت- يغلب الواقع على العوالم الافتراضية في رواية “لالين”، للكاتبة السورية وجيهة عبدالرحمن، وهي رواية العبث بفيزيائية المعتقد والخطيئة، كما تشير إلى ذلك المؤلفة، تقول عبدالرحمن “ثمَّة أشياء أكثر جدارة لنعتقد بها، إنَّها قصة تزاوج دورٍ للعبادة، وتقاطع الطقوس بين ديانتين؛ الإيزيدية، إذ أنها ديانة طائفة قليلة من الناس المنغلقين على أنفسهم، والمسيحية ديانة السيد المسيح، الذي يدين بها جمع كبير من الناس في العالم”. وتصدر غلاف الرواية عنوان فرعي “حدث أن تزاوجت دور العبادة”.

وتوضح وجيهة عبدالرحمن أن الفكرة الأساسية من رواية “لالين”، الصادرة، حديثا، عن “المؤسسة العربية للدراسات والنشر” اللبنانية، أن كاترين المسيحية وزارا الإيزيدي، يلتقيان بينما ترغب كاترين مع فريقها في زيارة “لالش” معبد الإيزيديين، زارا هو الدليل السياحي، العلاقة تنشأ منذ اللحظة الأولى، إشارة إلى التقارب بين المعتقدين، بالرغم من ضيق مساحة الآخر.

تنشأ بينهما علاقة حبٍّ قوية، ، تصل إلى حدّ الجنس المقدس والمباح، الذي ينتج عنه في ما بعد “لالين”، “لا” أول حرفين من كلمة “لالش” و”ين” آخر حرفين من اسم بطلة الرواية كاترين. تحتفظ كاترين ببذرة الخطيئة وفق المعتقد السائد، وتدفع ثمنا لذلك طلاقها من زوجها وفقدان ولديها، تعود كاترين إلى سوريا، وينقطع التواصل بينها وبين زارا بقرار مبهم من كل منهما، بالرغم من وسائل الاتصال الكثيرة.

اللعبة في الرواية هي إفساح المجال للأحداث لكي تأخذ منحاها، وذلك بعد ولادة “لالين” دون أب “ابن الخطيئة”، تودِعه كاترين ملجأ للأيتام، مرفقا برسالة يجب أن يفتحها لالين نفسه بعد مضي عشرين عاما، وتموت بعد ذلك بأربع سنوات، تتبنى إحدى العائلات المسيحية الثرية لالين، ويكبر على تعاليم الكنيسة والدين المسيحي داخليا، ولكنُّه في الظاهر يبدو كإيزيدي حقيقي من خلال الشاربين الطويلين اللذين يثيران التساؤلات وفي ما بعد يكونان برهانا على أنّه ينحدر من أب إيزيدي. بعد عشرين عاما يقرأ الرسالة، التي تضعه على محك الماضي والحاضر والمستقبل الذي لم يخطط له. يعيش حالات غاية في القسوة مع ذاته وهو يحاول تصديق ما جرى معه، وهو المجرد من النسب، والآتي كله مجهولٌ مفعم بالتساؤلات.

والداه بالتبني لا يتخليان عنه، وهو لا يستطيع التخلي عنهما، ولكن لا بد من وضع نهاية لحالاته، التي بات فيها متأرجحا بين كل شيء حوله، يقرر الرحيل إلى دهوك “لالش” ليكتشف ذاته ويحدد مساراته، هل سيرتاح هناك انطلاقا لما لذلك المكان من سطوة؟، ثم ليحدِّد معايير للنسب الذي لا يكون بالانحدار من أبٍ أو جَد، بقدر ما هو المكان الذي يحفظ للمرء كيانه، ويشعره بالانتماء.

16