لامبيدوزا تطرد باروزو وليتا

الخميس 2013/10/10
رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو نعته المحتجون الإيطاليون بـ"المجرم"

روما- استقبل سكان جزيرة لامبيدوزا الإيطالية رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو ورئيس الحكومة الإيطالية انريكو ليتا بصيحات استهجان وشتائم.

وصاح القادمون إلى المطار لانتظارهما «عار!» و»مجرمون!» و«أوروبا لا يمكنها أن تغض النظر» ورفعوا صور مهاجرين أمام باروزو وليتا المرفوقين بالمفوضة المكلفة بالشؤون الداخلية سيسيليا مالمستروم ونائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي انجلينو ألفانو.

واستمر المتظاهرون في التعبير عن غضبهم لدى مرور الموكب الرسمي من المطار إلى الميناء الصغير حيث سيتفقدون جثث المهاجرين الـ289 ومعظمهم من الإريتريين التي انتشلت من البحر بعد غرق زورقهم ومصرع ما بين 300 إلى 390 منهم. وبعيد ذلك أطلق صيادو السمك صفارات سفنهم «لإسماع صوت استيائهم من الصعوبات»، كما قال رئيس جمعيتهم توتو مارتشيلو.

كما يفترض أن يلتقي المسؤولون الأوروبيون والإيطاليون خفر السواحل ومنظمات غير حكومية وشخصيات محلية ومجموعة من اللاجئين.

وتجري الزيارة في أجواء متوترة بينما حصر المهاجرون غير الشرعيين في مركز استقبال مكتظ، ويؤاخذ سكان الجزيرة التي تعد ستة آلآف نسمة روما على أن ليست لديها سياسة استقبال معقولة وعلى أوروبا أنها ليست متضامنة بما فيه الكفاية.

وقال باروزو الذي وصل إلى الجزيرة مع رئيس الحكومة الإيطالية إن «هذا النوع من الحوادث يجب ألا يقع في أوروبا. يجب القيام بمزيد من الجهود وبتعاون أكبر بين كل الدول الأعضاء».

من جهته، أعلن ليتا أن جنازة وطنية ستنظم لضحايا غرق المركب. وقال إن هذه المأساة أوروبية».

وأضاف أن حادث الغرق هذا فاجعة إنسانية هي الأسوأ التي تحدث في المتوسJJط.

وقال ليتا إنه طلب من باروزو إدراج مسألة الهجرة السرية على جدول أعمال الاجتماع المقبل للمجلس الأوروبي في 24 و25 أكتوبر، وتفقد الوفد جثث المهاجرين ومعظمهم من الإريتريين.

وبعد تردد، قام الوفد الرسمي بزيارة قصيرة لمركز الإيواء. وقالت رئيسة بلدية لامبيدوزا جيوزي نيكوليني إن هذه الزيارة التي لم تكن مدرجة في البرنامج الرسمي هي «خطوة لا بد منها» للإطلاع «عن كثب على المأســــاة الهائلة التي يعيشها سكان الجزيرة».

وتحول مركز الإيواء إلى أسوأ حالاته بعد هطول كميات كبيرة من الأمطار في الفترة الماضية واحتج اللاجئون الثلاثاء بإلقاء الأفرشة من النوافذ.

وأعلن باروزو عن رصد 30 مليون يورو لتجديد مراكز الإيواء هذه لكنه اعترف بضرورة بذل مزيد من الجهود.

وفي الوقت نفسه واصل الغواصون الإيطاليون عملية سحب الجثث في محيط بقايا المركب الغارق. وحتى اليوم تم سحب 296 جثة. وقد أنقذ 155 شخصا.

5