لا إفراج عن مقاتلي داعش المحتجزين لدى الأكراد

نحو 800 مقاتل أجنبي محتجزون في سجون قوات سوريا الديمقراطية.
الثلاثاء 2019/02/19
رقابة دائمة

بيروت - قالت السلطات في شمال سوريا بقيادة الأكراد الاثنين، إنها لن تفرج عن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية الأجانب المحتجزين لديها مضيفة أن على الدول تحمل مسؤولياتها.

وذكر عبدالكريم عمر أحد مسؤولي شؤون العلاقات الخارجية في المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد أن نحو 800 مقاتل أجنبي محتجزون في السجون، إضافة إلى قرابة 700 امرأة من زوجاتهم و1500 طفل في مخيمات للنازحين مشيرا إلى أن العشرات من المعتقلين وأقاربهم يصلون يوميا.

ووصف المسؤول الكردي المعتقلين بأنهم “قنبلة موقوتة” ومن الممكن أن يفروا خلال هجوم على المنطقة التي يهيمن عليها الأكراد.

وطالب الرئيس الأميركي الأحد الدول الأوروبية بإعادة المئات من مواطنيها المحتجزين في سوريا بعد انضمامهم إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية، بهدف محاكمتهم. وقال دونالد ترامب إنه قد يتم إطلاق سراح المتشددين إذا لم تستعدهم الدول الأوروبية.

وترفض الإدارة الكردية في سوريا أن تحاكم الأجانب، وتريد إرسالهم إلى بلدانهم. غير أن القوى الغربية تظهر ترددا في إعادة الجهاديين بسبب عدم تقبّل جزء من الرأي العام للفكرة. ومن المقرر أن يثير وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الموضوع الاثنين في بروكسل.

واقترب التحالف العربي الكردي في قوات سوريا الديمقراطية من إعلان الانتصار على التنظيم المحاصر في جيب صغير بشمال شرق سوريا، لكن مصير الأجانب المحتجزين من قبل القوات الكردية لم يتقرر بعد.

والجهاديون الرجال مسجونون، أما النساء والأطفال فقد نقلوا إلى مخيمات للنازحين، وتؤكّد القيادة الكردية أن أعداد المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية من مقاتلي الدولة الإسلامية الأجانب وأسرهم في شمال سوريا تتزايد بالعشرات يوميا.

2