لا استثناء للسوريين من حملة ترحيل مخالفي قانون الشغل في السعودية

الثلاثاء 2015/03/03
الرياض تنتهج اجراءات صارمة تجاه العمالة الأجنبية

الرياض - أعلن المدير العام للجوازات بالسعودية اللواء سليمان اليحيى أن المملكة ستقوم بترحيل المخالفين لقوانين الإقامة والشغل دون استثناء للسوريين الذين يمر بلدهم بظروف استثنائية أمنية واقتصادية.

وتشن السعودية منذ سنوات حملة كبيرة لضبط وترحيل الآلاف من المقيمين والعاملين بشكل غير قانوني ينتمون لعشرات الجنسيات العربية والأجنبية.

وترتبط الحملة بمسائل اقتصادية منها توفير مواطن العمل للسعوديين في إطار ما يعرف بـ“سعودة” الوظائف، لكنها لا تنفصل عن معطيات أمنية، وحتى اجتماعية حيث أفرزت كثرة الوافدين ظواهر دخيلة ومشاكل اجتماعية غير معهودة في المملكة. وسبق للسعودية أن رفضت أيضا استثناء اليمنيين المخالفين رغم أن عددهم الكبير مثّل عبءا على بلدهم الذي يواجه صعوبات مالية واقتصادية كبيرة وارتفاعا مهولا في نسبة البطالة.

وعلى مدار السنوات الماضية تحوّلت السعودية بثرائها إلى قطب جاذب للوافدين الباحثين عن فرصة عمل، يتسلل بعضهم عبر الحدود البرية بطريقة غير نظامية، ويدخل آخرون بطرق مشروعة مثل الحج أو العمرة لكنهم يتجاوزون الآجال القانونية ويمكثون للشغل ويتستر عليهم أصحاب المشاريع كأيد عاملة مخفضة التكلفة.

وقال اللواء اليحيى، فى تصريحات صحفية “إن أيّ مخالف لأنظمة البلاد سيتم التعامل معه بحزم وترحيله فورا من المملكة، حتى إن كان من الدول التي تشهد صراعات كسوريا”، لافتا إلى “أن السوريين يتم تخيير المخالفين منهم للدولة التي يريدون الذهاب إليها”.

وأعلن سليمان أن “الجوازات ستستخدم أدوات جديدة لإحكام السيطرة على مخالفي أنظمة العمل والإقامة”، مشددا على عدم التهاون في التعامل مع المخالفين.

وكانت مصادر أمنية سعودية، قالت السبت الماضي إن المملكة سوف تبدأ بحملات أمنية جديدة لضبط المخالفين لنظام الإقامة والعمل في المملكة على ثلاث مراحل.

وأوضح مصدر أمني في شرطة جدة أن المرحلة الأولى سوف تستهدف تجمعات المخالفين في الطرق خارج الأحياء، حيث يوجد العديد من المخالفين الذين يعملون بنظام الأجر اليومي في المقاولات أو غيرها من الأعمال.

وأشار الى أن المرحلة الثانية تستهدف المخالفين لنظام الإقامة والعمل في المواقع التي يعملون فيها، بينما تركز المرحلة الثالثة من الحملة على دهم المنازل والمواقع التي يتحصن في داخلها المخالفون وذلك من خلال المعلومات التي تحصل عليها الجهات الأمنية عن تلك المواقع.

3