لا تهديدات أمنية استثنائية للكويت في رمضان

الاثنين 2016/05/23
استنفار أمني تحسبا لأي طارئ

الكويت - طمأنت السلطات الكويتية مواطنيها بشأن عدم وجود محاذير ومخاطر أمنية مصدرها تشكيلات طائفية مسلحة في البلاد خلال شهر رمضان القادم.

وردّت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالكويت، الأحد، على تقرير إعلامي نشرته إحدى الصحف المحلية وتحدّث عن إعداد حزب الله اللبناني والحشد الشعبي في العراق مخططا لتنفيذ تفجيرات إرهابية بالكويت في شهر رمضان.

وحزب الله مصنّف من قبل دول الخليج تنظيما إرهابيا، وباشرت السلطات الكويتية تبعا لذلك التصنيف، في إجراءات قانونية ضدّ المنتمين إليه والمتعاونين معه شملت ترحيل من تثبت صلتهم بالحزب.

وسبق أن ورد ذكر الحزب في عمليات دامية بالكويت خلال ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، كما ورد ذكره السنة الماضية في قضية تهريب وتخزين أسلحة في الكويت تعرف بقضية “خلية العبدلي”. وأكدت الإدارة في بيان لها، الأحد، أن كل ما نشر من تفاصيل عن ذلك المخططّ غير صحيح على الإطلاق جملة وتفصيلا، وأن كافة أجهزة الأمن تواصل القيام بمسؤولياتها وواجباتها وتتخذ من الوسائل والتدابير الاحترازية ما يضمن أمن الوطن وسلامة المواطنين والمقيمين.

ودعت الجميع إلى “توخي الحرص على عدم نشر هذه الأخبار المختلقة والانسياق وراء تلك الأخبار المزعومة حتى لا تلقي بظلالها على أمن واستقرار الوطن والمواطنين”.

ويذكر أن شهر رمضان الماضي كان قد شهد استهداف مسجد للشيعة في العاصمة الكويت بهجوم انتحاري تنباه تنظيم داعش وخلّف العشرات من الضحايا بين قتلى وجرحى، واعتُبر استهدافا مباشرا لوحدة المجتمع الكويتي.

ونقلت وسائل إعلام محلية الأسبوع الماضي عن مصدر بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قوله، إنّ الأخيرة ألغت إقامة الخيم بجوار المساجد كما جرت العادة في شهر رمضان من كل عام. وكشف المصدر أن القرار جاء بناء على طلب وزارة الداخلية التي شددت على أن الدواعي الأمنية تستلزم إلغاء تلك الخيم.

كما نُقل عن مصدر في الإدارة العامة للقوات الأمنية الخاصة، أن الأخيرة ستتولى بالتعاون والتنسيق مع القطاعات الأمنية الأخرى تأمين مساجد البلاد في رمضان، مشددا على أن التعليمات التي صدرت للعناصر المكلفة بالتأمين واضحة وصريحة وتنص على ضرورة التعامل بشكل فوري وحاسم مع أي شخص يشتبه فيه.

3