لا ثوم ولا بصل في جولة لتذوق الطعام في لبنان

تجسد مطاعم مخفية في شوارع متعرّجة بمدينة طرابلس اللبنانية، بعضا من أبرز المعالم في جولة موجهة لعُشّاق الطعام من السائحين المحليين والأجانب في المدينة الساحلية.
الأربعاء 2016/04/27
"طعم" المدينة ألذ رفقة أصحابها

طرابلس (لبنان) - يشارك اللبنانيون السياح الأجانب في جولة استكشافية لمدينة طرابلس اللبنانية، يتذوقون خلالها ما لذ وطاب من طعام ومشروبات تقليدية تشتهر بها المدينة ويتعرفون خلالها على عادات وتقاليد سكانها.

ويتذوق المشاركون في جولة “فود تريل” التي تنظمها مدونة الطعام اللبنانية “نو جارليك نو أونيونز” (لا ثوم ولا بصل) بالتعاون مع شركاء محليين ووزارة السياحة اللبنانية “طعم المدينة” مُمثلا في أطباق طعامها التقليدي من الفول والحمص وهما يمثلان أساس وجبة الإفطار لأهلها وحتى العصائر وما تقدمه المقاهي من مشروبات وفطائر وبسكويت وحلويات محلية أخرى.

وقال المدون اللبناني أنطوني رحيل، مسؤول مدونة الطعام، إن الجولات التي ينظمها ليست كغيرها في السوق، مشيرا إلى أنها تتيح لعُشاق الطعام اكتشاف لبنان من منظور طهي جديد.

وأضاف رحيل، الذي عرف بعشقه للبنان إلى حد يجعله يترجم مشاعره عبر جعل المأكولات اللبنانية إرثا ثقافيا يميز بلاده، إنه يريد تعريف العالم على لبنان من زاوية بسيطة ومختلفة عمّا هو سائد.

ويوضح رحيل الذي أسس أيضا “سوق الأكل” في لبنان تحت شعار “لقمتنا تجمعنا”، أن “مثل هذه التظاهرات هدفها جمع القرى والمدن اللبنانية على الصحن اللبناني الذي تتوفر فيه عناصر توحيد المجتمع”.

وروى مستندا إلى أفلام قصيرة من إنتاجه “كيف يتجول في معظم المواقع اللبنانية من صيدا إلى طرابلس إلى بعلبك إلى حصرون إلى زوق مكايل إلى عرسال إلى الأرز إلى سائر المدن اللبنانية، وكيف يتجمَّع اللبنانيون على مأكولات كل مدينة وكل قرية وكل ناحية مختصة بمأكولاتها وتراثها المطبخي المميّز”.

وتتوقف رحلة “فود تريل” في عشرة أماكن طهي وتزور أيضا مناطق تاريخية في المدينة، حيث كانت جمعية الأسواق القديمة في طرابلس من بين شركاء هذه الجولة.

وقالت الممثلة الإعلامية لجمعية الأسواق القديمة في طرابلس باسمة الغش “نستضيف أيام السبت والأحد سياحا من بيروت ومن خارج لبنان ليتجولوا في طرابلس ويتعرفوا على آثارها ويذوقوا أكلاتها الشعبية البسيطة مثل الكعكة والمعجوقة وحلاوة الرز”.

وقال عضو جمعية الأسواق القديمة في طرابلس عبدالجواد أحمد، إن هذه الجولات تدعم اقتصاد المدينة. ويحرص المشاركون على الاندماج في الجولة بشكل تام للاستمتاع بكل تفاصيلها.

ويأمل رحيل الآن في أن يوسع هذه الجولات السياحية لتشمل مدنا أخرى في لبنان بينها بعلبك وصيدا ما يتيح للبنانيين من أرجاء البلاد فرصة معرفة المزيد عن الطعام المحلي لمختلف المدن.

وجدير بالإشارة أن تجربة “سوق الأكل” التي أطلقها رحيل في بيروت تقام الخميس من كل أسبوع، حيث يتدفق المئات من اللبنانيين، ومعظمهم من الفئة الشبابية، لاكتشاف المأكولات المختلفة والسهر في مشهد لم يأْلفه اللبنانيون إلا في الاحتجاجات والمظاهرات.

24