لا خطر على الجنين من تورم قدم وكتف الحامل

أثبتت جملة من الدراسات أن تزايد نمو الجنين واكتساب الوزن، خلال أشهر الحمل الأخيرة، يضغطان على الأوردة والشرايين ويبطئان عودة الدم إلى الساقين ويتسببان في احتباس السوائل بشكل يفاقم من التورم الذي قد يهدد صحة الحامل وجنينها، إذا شمل الانتفاخ كامل الجسم وتجاوز المعدلات الطبيعية التي تزول بزوال الحمل.
الاثنين 2016/07/18
احتباس السوائل يزيد من تورم القدمين

القاهرة - تعاني الكثير من السيدات من تورّم القدمين خلال فترة الحمل، خاصة إذا كن من الموظفات ويبذلن جهدا في الذهاب إلى العمل والتسوّق.

ويرجع هذا التورم إلى وجود ماء ناتج عن ثقل الحمل، ورغم تأثيره على حجم القدمين وشكلهما، إلا أنه لا يشكل خطرا على صحة الحامل أو جنينها.

وأوضح صلاح سند، أستاذ أمراض النساء والتوليد بطب قصر العيني، أنه من الطبيعي أن تجد المرأة تورّما بسيطا في جسدها أثناء فترة الحمل، لأن الحمل يقوم بحجز الماء في الجسم. فعند حجز الصوديوم للماء في الجسم يظهر التورم في أحجام بسيطة في الكف أو القدم، أما في حال تورم الجسم بشكل كامل يصبح الأمر بذلك غير طبيعي وقد يدل على اعتلالات وأمراض ينبغي التفطن إليها ومعالجتها فورا.

ومن الأسباب التي تؤدي إلى التورم الكامل، وجود فشل في وظائف القلب أو الكلى أو الكبد يسبقها تسمّم في الحمل، ومن ضمن أعراضه ارتفاع ضغط الدم وظهور زلال في البول.

ويشير سند إلى أن هناك بعض الأسباب المرضية التي تؤدي إلى تورم أجزاء من الجسم بشكل كامل وأهمها الدوالي في القدمين أو ورم القدم، أما في حالة حدوث تورم قبل بداية الشهر السابع، فيكون ذلك مؤشرا خطرا ويجب على المرأة استشارة الطبيب المتابع لها لأنها في هذه الحالة قد تكون مصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على صحتها وعلى الجنين.

وينصح سند بعدم تناول المرأة لأدوية مدرّة للبول لتقليل تورم الجسم، لأن من شأنها أن تؤدي إلى أمراض أخرى وتسحب جزءا من الماء المتواجد بالأوعية الدموية، فتقلل من مرور الدم في الرحم والجنين، ممّا يؤدي إلى حدوث مضاعفات على صحة الجنين.

وتوضح أمنية مسعد، استشارية أمراض النساء والتوليد، أن أسباب تورم القدمين لدى المرأة الحامل ترجع إلى التغيرات الهرمونية التي تصاحب تلك الفترة، والتي تؤدي بدورها إلى ارتخاء في أربطة ومفاصل الحوض إعدادا لعملية الولادة، والتي تؤدي أيضا إلى ارتخاء الأربطة والمفاصل الأخرى في الجسم وكذلك الموجودة في القدم.

التورم يتفاقم عند الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالأملاح مثل المخللات والتعرض لدرجات حرارة عالية

وأشارت مسعد إلى أن تلك التغيرات طبيعية وضرورية ولا تشكل خطورة على صحة الأم أو الجنين، ولكنها تؤدي إلى امتداد الرباط المقوس للقدم بسبب الوزن الزائد للجسم. ونتيجة لذلك قد تفقد الأم بعضا من قوتها الداعمة، وبذلك تصبح القدمان أكثر تسطحا وعرضا، وقد يكون ذلك بحجم حذاء كامل.

وتابعت مسعد “أغلب السيدات الحوامل يصبن بتغيرات في الجسم كله، خاصة تورم القدمين، بسبب الاحتباس الطبيعي للسوائل أثناء فترة الحمل والوقوف لفترات طويلة والإجهاد، كما أن القدمين تكتنزان البعض من الدهن الإضافي إذا كانت الزيادة في الوزن ملحوظة. كل هذه العوامل تؤدي إلى تورّم القدمين. ويتفاقم التورم عند الإصابة بسكر الحمل أو كثرة تناول الأطعمة الغنية بالأملاح مثل المخللات وتعرّض جسم الحامل لدرجات حرارة عالية خاصة في فصل الصيف، وتعاطي بعض الأدوية مثل مضادات الالتهاب أو أحد أنواع الستيرويدات”.

وتشير مسعد إلى أن التورم يتراجع بعد فترة قصيرة من الولادة، لكن في بعض الحالات تتطلب عودة القدم إلى شكلها الطبيعي فترة من الوقت قد تصل إلى حوالي ستة أشهر. وتوصي بعدم ارتداء الكعب العالي خلال فترة الحمل وعدم تناول الأطعمة المملحة والحريفة، كذلك اللحوم المصنعة لأنها تحتوي على نسبة صوديوم عالية تتسبب في تورم القدمين، بالإضافة إلى المواد الحافظة التي تضر بصحة الأم والجنين، كما يجب الاعتماد على نظام غذائي صحي من الخضروات والفاكهة الطازجة، يمد الجسم بالفيتامينات والكالسيوم المفيد لصحة الإنسان.

ولفتت استشارية أمراض النساء والتوليد، إلى أنه على المرأة الحامل عدم تناول أي أدوية خلال فترة الحمل عدا الفيتامينات الضرورية والمكملات الغذائية، وذلك من خلال وصفة طبية بحسب الحالة بعد استشارة الطبيب المتابع للحالة طبعا. وعلى الحامل أيضا الإكثار من شرب المياه لأنها تعمل على غسل الكلى وطرد السموم التي تتسبب في تورّم القدمين.

ويوصي الأطباء بضرورة رفع القدمين على وسادة بعد العودة من العمل ومحاولة الاسترخاء، على أن تكون القدمان أعلى من مستوى الجسم قليلا، وتجنّب الوقوف لفترات طويلة وارتداء الأحذية والألبسة المريحة وتفادي الجلوس في وضعية القرفصاء، كما يجب على المرأة أن تلتزم بممارسة الرياضة، خاصة المشي وبعض التمارين الخفيفة مثل اليوغا، حتى تحافظ على حالتها النفسية والصحية.

17