لا داعي لحرج رئيس البرلمان البريطاني من النواب اللبنانيين

مواقع التواصل تستعرض بسخرية معارك النواب اللبنانيين خلال جلسات البرلمان.
السبت 2019/09/07
لا مجال للمقارنة بين البرلمانات

استعرض ناشطون لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي مشاحنات نوابهم في البرلمان خلال انعقاد الجلسات بسخرية وتهكم، بعد أن شعر رئيس البرلمان البريطاني جون بيركو بالحرج من أداء نواب بلاده أثناء زيارة وفد من النواب اللبنانيين.

لندن - طمأن الناشطون اللبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي رئيس البرلمان البريطاني جون بيركو بأنه لا داعي للشعور بالحرج من النقاش المحتدم للنواب البريطانيين، في أثناء جلسة حضرها وفد من البرلمان اللبناني، وذلك بعد تداول مقطع فيديو يطلب فيه بيركو من النواب إعطاء مثال جيّد للبنانيين.

ويشهد البرلمان البريطاني جدلا محتدما ونقاشا ساخنا بشأن ملف بريكست وسعي رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون إلى تعطيل البرلمان، وحضر وفد من البرلمانيين اللبنانيين إحدى هذه الجلسات في الأيام الأخيرة، التي دارت فيها مناقشات حادة أثارت استياء رئيس البرلمان، فتوجه للنواب بالقول “في الدقائق المتبقية من الجلسة أناشد الزملاء أن يأخذوا في الاعتبار حقيقة وجود مجموعة متميزة من البرلمانيين اللبنانيين تزورنا بدعوة من الاتحاد البرلماني الدولي ولجنة الصداقة البرلمانية مع لبنان، برئاسة عضو البرلمان المحترم لمنطقة هولاند الجنوبية وذا ديبينغز السير جون هايز”.

وأضاف “علينا تقديم مثال جيّد ولا أعتقد أنهم حصلوا على انطباع حسن عنّا الآن”.

واستقبل اللبنانيون على الشبكات الاجتماعية كلام بيركو بالسخرية والفكاهة، مؤكدين له أنّ معارك نوابهم في البرلمان أكثر “ضراوة وشراسة” لذلك فإن الحرج مرفوع. وقال معلق:

وكتبت مغردة:

@salam

هل يعلم رئيس البرلمان ما يحدث في البرلمان اللبناني عندما يجتمع البرلمانيون اللبنانيون.

وأضافت أخرى:

@haifa

بيقولهم كسفتونا قدام البرلمانيين اللبنانيين… طبعا لبنان كلها ميتة من الضحك.. الدنيا دي ما خلتش لبتوع الكوميديا الساخرة
رزق.

وغالبا ما يوجّه المواطنون اللبنانيون انتقادات لاذعة لنوابهم على مواقع التواصل الاجتماعي ويتبادلون النكات والطرائف عنهم، إضافة إلى مقاطع الفيديو التي تتضمن ملاسنات النواب في الجلسات البرلمانية وإساءاتهم وشتائمهم لبعضهم البعض، لاسيما الاتهامات التي يوجهونها لبعضهم البعض بالفساد والمحسوبية والوصول لمجلس النواب عن طريق العائلات السياسية، هذا في حال حضروا الجلسات ولم يتغيبوا عنها، وناقشوا القضايا المهمة التي تشغل الشارع اللبناني وتفاقمت لدرجة لم يعُد بالإمكان تجاهلها، وفي غالب الأحيان لا يتم الوصول إلى حل.

وكتب مغرد:

كما شارك ناشطون فيديو يوجّه فيه أحد النواب اللبنانيين كلامه لزميله قائلا: بيي أقوى من بيك (أبي أقوى من أبيك)، وجاءت غالبية التعليقات مستنكرة لهذه النقاشات، وأجمع المعلقين أنه من المعيب أن يصل النواب إلى هذه الدرجة من
المهاترات.

وسخر ناشط:

Hana ameen

برلمان لبناني كيوت بيي أقوى من بيك هههههههه يحتاجون نصدر لهم نماذجنا. وأضاف آخر مشيرا إلى رئيس النواب اللبناني:

Citizen

“لو الأستاذ نبيه موجود كان رباهم”. وعبّرت ناشطة:

M A H TV

بيي أبي أقوى من بيك، والله أنا بخجل أقول لحدا هيك كلام. وعلق آخر:

Aks 1979

انا بيي أقوى من بيك.. نحن بيتنا أحلى من بيتك… مدري إلى متى يتولى السفهاء المناصب في الدول! إلى ما يخربوها ويقفوا على تلها. وكتب آخر:

ahmed Asdf

ولماذا يشعر بالحرج من نواب دخلوا البرلمان لأنهم ابن فلان وابن علان وابن الطائفة والدين الفلاني. كما شارك ناشطون عرب في موجة التعليق الساخرة على أداء نواب البرلمانات في بلادهم، وكتب أحدهم:

khire med

برلمان التصفيق هو البرلمان الجزائري. وتابع مدوّن:

Unknown

والله البرلمانات العربية كوميدية أكتر من أفلام عادل إمام. وجاء في تعليق على يوتيوب:

Durgham Khattawi

البرلمان العربي مخصص للتصفيق وتوقيع القرارات فقط، وليس للنقاش حول قضايا الوطن.

19