لا ديمقراطية دون مساهمة المرأة داخل مراكز صنع القرار

الأحد 2016/12/18
تمثيلية المرأة في البرلمان المغربي دون المأمول

يعتبر نضال الرفع من تنمية المرأة وإشراكها إلى جانب الرجل في اتخاذ صنع القرار وتدبير الشأن العام المحلي، من أهم النضالات التي انخرطت فيها المملكة المغربية في العشرية الأخيرة وتعززت بقوة بعد التنصيص على الوثيقة الدستورية.

ومن الملاحظ أن المرأة المغربية حققت الكثير من المكتسبات إلا أنه لازالت هناك العديد من الصعوبات تعترضها للوصول إلى مراكز صنع القرار.

وحول هذه الصعوبات، قالت النائبة البرلمانية سليمة الفرجي، في حوار مع "العرب"، “كلنا نعرف بأن الدستور المغربي الجديد والقوانين التنظيمية المكمّلة له ساهما بشكل كبير في تعزيز حقوق المرأة المغربية، وبأن المرأة هي فاعل أساسي داخل مراكز صنع القرار، ونرى أدوارها داخل أهم القطاعات منها قطاع التعليم والقضاء والمحاماة وداخل اللجان البرلمانية مما جعل من عطائها عطاء مميزا".

وأضافت الفرجي "لازال موضوع المرأة يناقش في صالونات مكيّفة والحال أن الواقع العملي للمرأة شيء آخر، بحيث يظل الموروث الاجتماعي والثقافي الذي لا يقبل تولّي المرأة مواقع قيادية، وسيادة العقلية الذكورية في المجتمع المغربي، من العوائق الأخرى التي تحول دون بلوغ المرأة مراكز اتخاذ القرار".

وأشارت البرلمانية المغربية، إلى أن الخلل يكمن في المدرسة حيث نرى بأنه ليس هناك تربية على أساس المساواة بين الذكر والأنثى، ثم إن هناك بعض الأطياف التي لها أفكار نمطية تقليدية. حتى في وسائل الإعلام نرى وجود المرأة في البرامج التلفزية منصبا على الطفل والمرأة والأسرة وزواج القاصر والعنف ضد المرأة، في حين نرى اختفاءها في القضايا الكبرى مثل القضية الوطنية والقانون الجنائي وهذا راجع لدور الإعلام الذي لم يكن له دور مهم في إبراز القدرات النسائية داخل المؤسسة التشريعية.

وبلغة الأرقام، هناك تقدم في نسبة تمثيلية النساء المغربيات في مراكز صنع القرار التي انتقلت منذ 2012 إلى الآن من 16 بالمئة إلى 29 بالمئة. فداخل مجلس النواب ارتفعت نسبتها من 10 بالمئة إلى 17 بالمئة وانتقلت أيضا بمجلس المستشارين من 2.2 بالمئة إلى 12 بالمئة بعد الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة.

ودعت الفرجي إلى أن يكون للبرلمانات دور فاعل في بناء جسور التواصل مع شعوب العالم من خلال ممثليهم لأن البرلمانات في العديد من دول العالم هي المحرك ولها دور مهم في إصدار القرارات والتعاون مع الحكومات وفي صياغة التوجهات نحو المستقبل بشكل مبني على الوحدة والسلام.

كاتبة من المغرب

20