لا صوت يعلو على عاصفة الحزم في السعودية

السبت 2015/04/18
أكثر من 90 بالمئة من السعوديين يدعمون "عاصفة الحزم"

الرياض - أشعلت الحرب في اليمن الروح الوطنية في السعودية حيث تشيد الصحف باستمرار ببسالة رجال القوات المسلّحة ويصنع الطلاب طائرات صغيرة يتم تشغيلها عن بعد لمحاكاة المقاتلات التي تدك معاقل الحوثيين، فيما تمنح شركات الاتصالات عملاءها أغاني وطنية تستخدم كرنّات لهواتفهم.

وقال الشيخ أحمد الغامدي المسؤول السابق عن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكّة إن “أكثر من 90 بالمئة من الناس في المملكة يؤيدون عملية عاصفة الحزم في اليمن. وأضاف “أشعر أن المملكة قامت مئة بالمئة بالأمر الصحيح، ليس فقط لليمن، بل أيضا للعرب والمسلمين”.

ويتطابق موقف الغامدي من إيران مع موقف الحكومة. فهو اتهمها أيضا بدعم الحوثيين وبتزويدهم بالسلاح.

ووصف مفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ العملية العسكرية بأنها خطوة مباركة.

ويتبين في المملكة شبه إجماع عام على دعم الضربات التي تقودها الرياض ضد المتمردين الحوثيين في اليمن. ويقول الشاب سعود مبارك “لقد قام ملكنا بأمر جيد”. وأكد دعم موقف حكومة بلاده التي تقود منذ 26 مارس الماضي عملية “عاصفة الحزم” في اليمن من أجل دعم وتثبيت الشرعية المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي.

وأضاف مبارك الذي عمل في السابق موظف أمن خاصا “نحن سعداء جميعا إزاء ذلك”. وكان الحوثيون سيطروا على صنعاء في 21 سبتمبر ثم توجهوا جنوبا نحو مدينة عدن. وبعد أن أقام فيها لمدة شهر تقريبا كعاصمة مؤقتة للبلاد، غادر الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي عدن وبات متواجدا في السعودية الآن.

وأطلقت السعودية وحلفاؤها العملية العسكرية في اليمن عندما شعرت أن الحوثيين وحليفهم الكبير الرئيس السابق علي عبدالله صالح، سيسيطرون على مجمل اليمن ويضعون البلاد بشكل كامل في المدار الإيراني. واعتبر الغامدي أن إيران هي “مثل الثعلب” وهي “عدوة المسلمين والعرب”.

3