لا علاقة بين سن المراهقة والعمر المتقدم في السمات المميزة للشخصية

السبت 2017/03/04
رغبة في التفوق

لندن - توصلت دراسة قام بها باحثون من جامعة إدنبره، إلى نتائج سارة لجميع المراهقين في أنحاء العالم مفادها أنه لا وجود لأي علاقة بين سن المراهقة والعمر المتقدم في ما يخص السمات المميزة لشخصية الإنسان، مثل الثقة بالنفس والمثابرة والرغبة في التفوق.

وتقدّم البحوث إجابة عن سؤال “هل حقا تصبح شخصا مختلفا تماما عندما تكبر؟”.

وقام العلماء باختبارات الشخصية على أشخاص في سن الرابعة عشرة، ثم عادوا لإجراء الاختبارات ذاتها بعد أكثر من ستين عاما،عندما بلغ المشتركون سن السابعة والسبعين من العمر.

وحلل الباحثون من جامعة أدنبره في المملكة المتحدة نتائج الدراسة التي بدأت منذ عام 1947 حيث شارك فيها 1208 شخصا من اسكتلندا، كانت أعمارهم 14 عاما. وطلب العلماء من المشاركين ملء الاستبيانات المختلفة التي تقيّم ست سمات في الشخصية، وهي الثقة بالنفس والمثابرة واستقرار الحالة المزاجية والضمير والإبداع والرغبة في التفوق.

وبعد أكثر من ستة عقود، تمكن فريق البحث من معاودة الاتصال بـ635 شخصا ممن شاركوا في الدراسة في البداية، حيث وافق 147 فقط من بينهم على إجراء اختبارات الشخصية من جديد. وعندما قارن الباحثون النتائج الجديدة، مع تلك العائدة للاختبارات الأولى الرابعة عشرة، لم يجدوا أي علاقة تربط بين الفئتين العمريتين في ما يتعلق بسمات الشخصية.

بلوغ سن الشيخوخة يجعل الناس يميلون لأن يصبحوا أكثر تقبلا لأنفسهم

وخلص الفريق إلى أنه لا توجد أي علاقة بين سن المراهقة والعمر المتقدم في السمات المميزة للشخصية، “فقد افترضنا وجود دليل على استقرار الشخصية على مدى الفترة التي تزيد عن 63 عاما، ولكننا لم نجد ما يدعم هذه الفرضية”.

وجاءت هذه النتائج مفاجئة للعلماء، لأن الأبحاث السابقة وجدت أن استقرار شخصية أي فرد يبدأ من مرحلة الطفولة إلى مرحلة منتصف العمر.

وقالت الدكتورة ويندي جونسون، التي شاركت في الدراسة، إنه من الصعب تقييم التغييرات التي حصلت في الشخصية على مدى عدة سنوات، ولكننا تمكّنا من استخلاص بعض الاستنتاجات العامة حول تطور الشخصية.

وأضافت جونسون أن المراهقين بصفة عامة أقل وعيا ومتسرعون، وأكثر استعدادا لتحمّل المخاطر وأكثر سعيا وراء المغامرات، فضلا عن سرعة الانفعال، وبقائهم اجتماعيين بشكل كبير لفترة طويلة، لكن جميع هذه الصفات تأخذ اتجاها آخر عند التقدم في السن “فالأبوة على سبيل المثال تجعل الشخص يميل إلى إبراز نضجه واستقراره”.

كما أن بلوغ سن الشيخوخة يجعل الناس “يميلون لأن يصبحوا أكثر تقبلا لأنفسهم”.

21