لا علاقة للجامعة العربية بصراعات المنطقة

الاثنين 2016/10/03
لا وزن سياسيا للجامعة العربية بعد فقدانها دعم الدول الأعضاء

القاهرة - استبعدت وزارة الخارجية الفرنسية جامعة الدول العربية من اجتماع وزاري يعقد اليوم في باريس لدعم حكومة الوفاق الليبية، في خطوة تؤكد انتقال هذه المنظمة العربية إلى هامش الأحداث المحورية في المنطقة.

واستغربت جامعة الدول العربية، الأحد، عدم دعوتها إلى المشاركة في الاجتماع الوزاري.

وقال محمود عفيفي، المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن “التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية كان وسيظل على رأس أولويات الجامعة العربية ويعتبر من صميم مسؤولياتها”.

وأضاف أن “هناك زخما عربيا متصاعدا لاضطلاع الجامعة بدور أكثر فعالية ونشاطا لتشجيع جهود الوفاق الوطني بين جميع الأطراف الليبية واستكمال تنفيذ استحقاقات الاتفاق السياسي الليبي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية”.

وأشار إلى تأييد عربي لمقترح الأمين العام للجامعة العربية بتعيين ممثل خاص للقيام بالاتصالات اللازمة مع حكومة الوفاق و”مجلس النواب” المنعقد في طبرق، وكافة القوى الليبية الأخرى، وكذا مع الأطراف الإقليمية والدولية ذات الاهتمام.

ويشير البيان إلى تنامي شعور المسؤولين في الجامعة بتحول هذا الكيان تدريجيا إلى كيان مجمد عمليا، إذ لم يعد لديه أي دور محوري في ملفات حساسة كالملف الليبي والسوري واليمني والعراقي، بالإضافة إلى تدخلات إيران الطائفية في المنطقة.

ويجد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط نفسه مكبلا وسط غياب أي رصيد للجامعة عند أي من أطراف الصراع الإقليمي التي لا تقيم وزنا لجامعة فقدت الدعم السياسي من أعضائها.

وذكَّر عفيفي بالجهود التي قام بها أبوالغيط، خلال مشاركته في الاجتماع الدولي الذي عقد في نيويورك يوم الـ22 من سبتمبر الماضي على المستوى الوزاري لدفع جهود التسوية الليبية، وإجرائه سلسلة من اللقاءات الثنائية على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، بما في ذلك مع وزير الخارجية الفرنسي جون مارك إيرولت، والتي شدد فيها على حرص الجامعة على مواصلة جهودها لدعم عملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا وتنسيق نشاطها هذا مع الأمم المتحدة، وممثلها الخاص إلى ليبيا مارتن كوبلر، ومختلف القوى الإقليمية والغربية في هذا الإطار.

وعقب مشاركتها في الاجتماع الوزاري الدولي، أصدرت الجامعة بيانا قالت فيه إنها “تدرس حاليا تنظيم مؤتمر دولي؛ لحشد الدعم وتنسيق المساعدة الدولية للدولة الليبية”.

1