لا فائدة من منع السينما في عصر يوتيوب

الجمعة 2017/01/27
فيلم "وجدة" حاول رجال ملتحون منع عرضه

الرياض- في عصر يوتيوب، ما المغزى من منع السينما في السعودية؟ سؤال طرحته المخرجة السعودية هيفاء المنصور في مقال لها نشرته شبكة “سي أن أن” الأميركية الأربعاء.

وقبل صدور هذا المقال قال رئيس هيئة الترفيه السعودية أحمد الخطيب الأسبوع الماضي إن “السينما في السعودية” في محاولة لحسم الجدل الدائر في البلاد حول إصدار التراخيص لدور السينما التي مر على حظرها أكثر من ثلاثة عقود.

لكن المخرجة السعودية هيفاء المنصور لا تفقد الأمل، رغم أنه تحطم أكثر من مرة.

وتقول المنصور إنها شعرت بالأمل حين عرضت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون فيلمها "وجدة" في 2012 في قاعة صغيرة بالرياض في محاولة لإدخاله في مسابقة الأوسكار.

و"وجدة" هو الفيلم الأول الذي تم تصويره في السعودية، لكن مخرجته أصيبت بخيبة أمل بعد ذلك حين شاهدت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لرجال ملتحين يتوجهون إلى مكان العرض لإغلاقه.

وتبدد الأمل مرة أخرى لدى هذه السيدة حينما أعلن مفتي المملكة عبدالعزيز آل الشيخ أن السينما والحفلات الغنائية “غير أخلاقية”.

وكان المفتي قد وصف السينما بأنها “باب الشر”، وبسبب اعتراض سعوديين على ذلك توقف برنامج “مع سماحة المفتي”.

وفور عدم إذاعة الحلقة وعدم توضيح السبب من القناة، بادر المغردون بتدشين هاشتاغ #إيقاف_برنامج_مع_سماحة_المفتي.

كما دشن المستخدمون هاشتاغ #المفتي_السينما_والحفلات_فساد، الذي أثار حالة من الجدل، اختلف فيه مستخدمو تويتر حول الفتوى، ونشر مغردون مؤيدون كلامَ المفتي، بينما خالفهم البعض الآخر، واعتبر أن الترفية مهم للشباب حتى لا يقعوا في براثن داعش.

وتقول المنصور في مقالها إن كلمات المفتي أثبتت أن السينما بالإضافة إلى موضوع السماح للنساء بالسياقة “خط أحمر” يتجاوز الخطاب المعتدل في البلاد، والأمران يبقيان من “القضايا الرمزية التي لا نستطيع تجاوزها”.

وفي خضم الجدال الدائر في المملكة حول إعادة افتتاح دور السينما من عدمه عبر الرئيس السابق لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة أحمد الغامدي عن تأييده لوجود السينما والمسارح، معتبرا أن المجتمع السعودي “يعيش حالة جفاف عاطفي”.

وتبدي المنصور استغرابها من حظر السينما واعتبارها أمرا غير شرعي في ظل حرية المجتمع السعودي في مشاهدة ما يريده على مواقع الإنترنت، ويعتبر المجتمع السعودي أحد أكثر المجتمعات اتصالا وارتباطا بالإنترنت في العالم.

19