لا نية للحلف الأطلسي بإقامة منطقة عازلة في سوريا

الخميس 2014/10/09
ستولتنبرغ: إقامة منطقة عازلة ليست مدرجة بعد على جدول مباحثات الأطلسي

أنقرة - اعلن الأمين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ الخميس في انقرة ان اقامة منطقة عازلة في شمال سوريا التي تطالب بها انقرة "ليست مدرجة بعد" على جدول اعمال الحلف وشركائه.

وقال ستولتنبرغ امام الصحافيين في ختام لقاء مع وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو انها "ليست مدرجة بعد على جدول مباحثات الاطلسي، انها ليست مسالة تبحث في الحلف".

لكن الامين العام لحلف شمال الاطلسي قال "ناقشنا هذه الفكرة خلال لقائنا اليوم".

ودعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مرارا الى اقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر جوي في شمال سوريا، لحماية القطاعات التي تسيطر عليها المعارضة المعتدلة للرئيس السوري بشار الاسد والناس الذين يهربون من الحرب الاهلية في بلادهم.

وذكر ستولتنبرغ الخميس بواجب تضامن الحلف الاطلسي مع تركيا العضو فيه. واضاف ان "الحلف مستعد لدعم جميع حلفائه المهددين"، موضحا ان "الحلف ركز حتى الان صواريخ (ارض-جو) باتريوت في تركيا، وهذا مؤشر ملموس جدا الى التضامن في اطار الحلف الاطلسي".

ومن جانبه قال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين بسورية إن حكومته "تعيد التأكيد على وقوفها التام إلى جانب مواطنيها السوريين من سكان عين العرب على اختلاف مكوناتهم وتشيد بتصديهم البطولي للهجمات التي يشنها عليهم مسلحو تنظيم داعش الإرهابي".

وأضاف المقداد في تصريح لوكالة الأنباء السورية "سانا" ، بشأن الدعم الفرنسي لطلب تركيا إقامة منطقة عازلة على حدودها مع سورية ، :"سورية تستنكر بأشد العبارات موقف الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند حول دعمه لما تسعى إليه تركيا بشأن المنطقة العازلة .

وتابع :"سورية تؤكد أن هذا الدعم يتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن التي تدعو إلى مكافحة الإرهاب وخاصة القرار 2170 الذي يطالب المجتمع الدولي بمكافحة تنظيمي داعش وجبهة النصرة وفروع القاعدة الأخرى .. وتؤكد أن هذا الدعم الفرنسي لتركيا هو عدوان على سورية".

ولفت "نظر المجتمع الدولي إلى ضرورة قيامه بواجبه تجاه الكارثة الإنسانية في عين العرب ووقف أي دعم للتنظيمات الإرهابية المسلحة بما في ذلك الدعم الفرنسي والتركي لهذه التنظيمات بمختلف أشكالها وأنواعها".

1