لبنانيات يرضعن أبناءهن علنا احتجاجا على عدم تطبيق القانون

الخميس 2014/06/26
15 في المئة فقط من الأمهات في لبنان يرضعن أبناءهن رضاعة طبيعية

بيروت – قامت أمهات لبنانيات أمس الأربعاء بإرضاع أبنائهن علنا في الشوارع احتجاجا على تلكؤ وزارة الصحة اللبنانية في تطبيق القانون “حماية الرضاعة الطبيعية”.

بعد أن دعت جمعية “لاكتيكا” المهتمة بتشجيع الرضاعة الطبيعية في المجتمع اللبناني إلى المشاركة في اعتصام “الرضاعة العلنية” قامت مجموعة من الأمهات، أمام مبنى وزارة الصحة أمس الأربعاء بإرضاع أبنائهن علنا في الشوارع.

وأكدت عضو جمعية “لاكتيكا” دارين فارس أن الجمعية تهدف من خلال هذا التحرك، إلى وقف الانتهاكات التي تقوم بها شركات الحليب بالترويج لمنتجاتها من عمر 0-36 شهراً، وهو ممنوع بحسب قانون “حماية الرضاعة الطبيعية”.

كما تطالب الجمعية بوقف التعاون بين هذه الشركات وبعض المستشفيات التي تروّج لمنتجات هذه الشركات، فضلاً عن تسهيل عملية الإرضاع للأم العاملة، والتنبيه على ضرورة التوعية التي يجب أن تقوم بها وزارة الصحة للتذكير بمميزات الرضاعة الطبيعية.

وبحسب آخر الإحصائيات فإن 15 في المئة فقط من الأمهات يرضعن أبناءهن رضاعة طبيعية في لبنان عموما.

أما في بيروت فالنسبة لا تتعدى 1 في المئة. وقد نتجت هذه الأرقام الصادمة عن دراسة أعدها مكتب الإحصاء المركزي بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة.

ويقول ناشطون شاركوا في اعتصام “الرضاعة الطبيعية” إن وزارة الصحة تتلكأ في تطبيق القانون “حماية الرضاعة الطبيعية” رقم 47/ 2008 الذي ينصّ على منع كل سبل الترويج لأطعمة الأطفال من عمر 0 إلى 36 شهراً وكافة الأدوات المخصصة لتقديمها.

وقالت فارس إن هناك “ضعف وغياب لآلية تطبيق العقوبات في القانون، وهو ما يشجع شركات الحليب على تكرار الانتهاكات”. ونظمت جمعية “لاكتيكا” الأسبوع الماضي نشاطاً في حديقة عامة جمعت فيه الأمهات، وأطفالهن وعائلاتهن لتمضية أوقات مميزة، للعب، والضحك، وتبادل الآراء، كما القيام بالرضاعة الطبيعية في أحضان الطبيعة، وسيقام هذا النشاط مرتين في الشهر.

كما أنشأت الجمعية صفحة خاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” تحت عنوان “من أمّ إلى أمّ” مجموعة أصدقاء لاكتيكا لدعم الرضاعة الطبيعية في لبنان، حيث تتشارك الأمهات عبرها بأفكارهن ويتبادلن الخبرات، ويقدمن الدعم المعنوي لبعضهن البعض.

24