لبنانيون لظريف: ‏لا خوش ولا امديد

الخميس 2015/08/13
مغردون: لا خوش ولا امديد بمن يسعى لإسقاط المدن العربية

بيروت- ردا على زيارة وزیر الخارجیة الإیراني محمد جواد ظریف إلی لبنان التي تستمر يومين وبدأت يوم الثلاثاء، أطلق مغردون لبنانيون على تويتر هاشتاغ #‏لا خوش ولا امديد باللغة الفارسية وتعني بالعربية لا أهلا ولا سهلا. لاقى الهاشتاغ تفاعلا لافتا، وتصدر قائمة الهاشتاغات النشطة في لبنان.

وعبر مغردون عن استنكارهم واعتبروا أن زيارته ليست إلا من أجل “تأجيج الطائفية في لبنان وسوريا”، و”تقديم الدعم الكامل لبشار الأسد بقتل المزيد من الشعب السوري”.

وكتب االصحفي يوسف برشان الحكومة اللبنانية التي جعلت الحدود مفتوحة وفشلت في حل مشاكلنا كافة هي حكومة لا تمثلني #لا خوش ولا امديد“. وشبه بعضهم زيارة ظريف إلى لبنان بزيارة شارون عام 1982 في قلعة شقيف، مؤكدين أنها “زيارة المحتل”.

وكتب معلق “هذه دمشق هذه بيروت هذه صنعاء هذه بغداد وهي لن تكون مستعمرات إيرانية لن تنتصروا في معارك حق”. وكتب معلق “لا خوش ولا امديد بمن يسعى لإسقاط المدن العربية الواحدة تلو الأخرى بيد ميليشيات هدفها تحقيق الحلم الفارسي والذي لن يبصر النور بالتأكيد”.

وكتب مغرد “لبنان لن يكون مستعمرة إيرانية وأنتم لن تكونوا يوما حماة الأقليات، تجربتكم في إيران خير دليل على الإلغاء والتطرف #لا خوش ولا امديد يا ظريف”.. وطالبه آخرون باصطحاب ميشال عون معه إلى إيران، في إشارة إلى ارتهان الأخير إلى القرارات الإيرانية.

وسخر مغرد “محمد جواد ظريف هو الذي قال إن بشار الأسد حقق انتصارات متتالية، لماذا يريد المرور من لبنان إلى سوريا، لماذا لا يذهب من مطار بلاده إلى مطار دمشق”؟ في إشارة إلى ما تردد عن عزم ظريف زيارة سوريا للقاء الرئيس السوري بشار الأسد وقادة نظامه وتجديد دعم إيران له.

وكتب معلق “لا قدمت أهلاً ولا وطأت سهلاً هذا بلد عربي يلفظ من يتربصون به الشر”. واعتبر مغردون أن ظريف يعتبر الزيارة “هي زيارة لولاية لبنان”! وقال معلق “ولاية الفقيه غير مرحّب بها في لبنان”.

وكتب معلقون “لم يأتِ ظريف للنهوض بالاقتصاد بل لأجل ميليشيا إيران في لبنان” فـ”إيران تعتبر لبنان خاضعا لنفوذها عن طريق حزب الله الجندي لدى الملالي”! وها قد “جاء لتوزيع الأدوار على ميليشيات إيران في لبنان بعد الاتفاق النووي”! يذكر أن ظريف أجرى خلال الزيارة محادثات مع أمين عام حزب الله حسن نصر الله.

19