لبنانيون يبحثون عن #شي_تاني ليركبوه بدل السيارات

مغردون لبنانيون يقولون إن وزير الطاقة يتبنى شعار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة "بكرا بيتعوّدوا".
السبت 2021/06/19
في انتظار #شي_تاني

بيروت - يخوض لبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي رحلة بحث عن “شي تاني” ليركبوه بدل السيارات بعد التصريح الذي أطلقه وزير الطاقة ريمون غجر خلال حديثه عن ضرورة اقتناع الشعب اللبناني بأن “الدعم سينتهي” وأن “على المواطنين غير القادرين على دفع ثمن صفيحة البنزين إيجاد شي تاني (حلول بديلة) للتنقل”.

وقال غجر من مجلس النواب إن “من لا يستطيع أن يدفع سعر الصفيحة بسعر 200 ألف سيتوقف عن استعمال السيارة ويستعمل وسيلة أخرى للتنقل”.

ويقول مغردون إن ريمون غجر يتبنى شعار حاكم مصرف لبنان رياض سلامة “بكرا بيتعوّدوا” (غدا يتعودون) يومَ سُئل عن غلاء المعيشة.

ودشن مغردون هاشتاغ #شي_تاني.

وتساءلت مغردة:

وتهكم معلق:

ويفتقر لبنان إلى شبكة مواصلات عامة فعالة تؤمنها حافلات النقل لمختلف المناطق، وأهمل خط للسكة الحديدية كان يمكن أن يخفف ازدحام الطرق، خاصة في العاصمة بيروت. واعتاد المواطنون امتلاك سيارات خاصة، لأن تنقلاتهم من دونها تستدعي جهدا يوميا شاقا
ومكلفا.

وتسود بالفعل مخاوف من أن يؤدي رفع الدعم المحتمل عن الوقود إلى اضطرابات اجتماعية أوسع. وتباع “صفيحة الوقود” (تعادل 20 لترا) بنحو 40 ألف ليرة حاليا (28 دولارا). ومن المتوقع أن تصل إلى 200 ألف ليرة بعد رفع
الدعم.

ويتحسر اللبنانيون على الأيام التي كانت فيها مناطق بلادهم ترتبط ببعضها منذ العام 1890 من خلال شبكة للسكك الحديد شمالا وجنوبا وفي سهل البقاع، وصولا إلى الدول المجاورة.

وتساءل اللبنانيون حول هوية الوسيلة الأخرى التي يمكن استبدال السيارة، متسائلين إن كان الوزير قصد العودة إلى زمن التنقل على الحمار، إن كان البنزين فقط للأغنياء؟

وسألت مغردة الوزير:

وسخر معلق:

وسرب مغردون ما أسموه “صورة متوقعة للشهر القادم”، أظهرت أشخاصا يركبون حميرا في رحلة بحث عن الماء.

وقالت مغردة تعليقا على الصورة:

وأضافت متساءلة:

من جانبه، قال غجر بعد الجدل إن الـ”شي تاني” الذي قصده في تصريحه بعد اجتماع لجنة الطاقة في مجلس النواب هو “البطاقة التمويلية”، معتبرًا أن من يمتلك أكثر من سيارة يستطيع دفع سعر صفيحة البنزين على السعر الجديد بعكس من يمتلك سيارة واحدة.

19