لبنانيون يعيدون الحياة لسينما ستارز لمنع إغلاقها

الخميس 2017/10/05
الحفاظ على الدار كمكان للأنشطة الثقافية

بيروت – يكافح ناشطون لبنانيون لإنقاذ واحدة من أقدم دور العرض السينمائي والمسرحي في جنوب لبنان مهددة بالإغلاق.

واستضافت دار سينما ستارز في مدينة النبطية العديد من الأنشطة شملت عرض أفلام ومسرحيات وإقامة حفلات غنائية وأنشطة ثقافية منذ إعادة افتتاحها في 2016.

وبُنيت السينما في السبعينات وكانت واحدة من خمس دور سينما بالمدينة قبل أن تغلق أبوابها بسبب الحرب الأهلية اللبنانية.

وعملت مجموعة من اللبنانيين على رأسها الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي في عام 2016 على إعادة فتح دار السينما بعد 27 عاما على إغلاقها، ويكافحون الآن لإبقائها مفتوحة.

ويجمع متطوعون شباب حاليا بمبادرة من إسطنبولي أيضا تبرعات من أجل شراء الدار والحفاظ عليها كمكان للأنشطة الثقافية.

وقال إسطنبولي (30 عاما) “تاريخيا كانت بجنوب لبنان دور سينما، لكن للأسف اليوم كلها أقفلت بسبب عوامل الحرب، وبسبب عوامل مركزية الثقافة بالعاصمة بيروت. والهدف من هذا المشروع كسر المركزية لتكون لدينا بمناطقنا مهرجانات مسرحية وسينمائية وموسيقية، بالإضافة إلى فرصة التعرف على ثقافات أخرى من العالم، كما أننا نقوم بورش تدريبية وهي التي تؤسس للثقافة بجنوب لبنان وبأي مدينة كانت”.

متطوعون شباب يجمعون، بمبادرة من إسطنبولي، تبرعات من أجل شراء الدار والحفاظ عليها كمكان للأنشطة الثقافية

وتعتبر سينما ستارز دار السينما والمسرح الوحيدة في النبطية التي تقدم للناس أنشطة ثقافية مجانا مكتفية بوضع صندوق تبرعات على أحد الجوانب لمن يريد المساهمة في الحفاظ عليها.

وأوضح إسطنبولي أن السينما شهدت في الآونة الأخيرة عدة ورش عمل وعرض عدد من الأفلام السينمائية والعروض المسرحية، مضيفا “الناس عندما يجدون مسرحا، أو سينما، فهم لا يتوانون عن الذهاب إليها، فلا أحد يكره الفرح والفن، ولكن الناس لأكثر من ثلاثين سنة لم يتوفر لهم مسرح، لم يكونوا يملكون مكانا للتعارف، والدليل أننا عندما نقيم كرنفالات بالشارع يتفاعل الناس جدا معها، لأن الناس بحاجة إلى الفرح، وخصوصا بهذه المناطق التي عانت الحرب والاحتلال. الناس هنا يقصدون السينما بكل حب. لذلك عندما نظمنا الحملة وجدنا تجاوبا كبيرا، الكل تبرع وساهم”.

وأعرب عن تفاؤله بشأن القدرة على جمع المبلغ المطلوب للإبقاء على دار السينما مفتوحة للجمهور.

وقال شاب يدعى إبراهيم وهو متطوع بسينما ستارز “أهل الجنوب متعطشون للسينما. والفن لا يجب أن يكون محصورا في العاصمة بيروت، لا بد أن يكون أيضا بالنبطية وبصور وبكل الجنوب”.

24