لبنانيّون يعايدون ميشال عون بهاشتاغ: #ارحل

تغريدات لبنانية تطالب الرئيس ميشال عون، يوم عيد ميلاده، بالرحيل لأنه لم يقدم للبنانيين سوى الخراب والدمار والأحلام المكسورة.
الخميس 2020/02/20
الرئيس الفاخر والثري

بيروت- تحوّل عيد ميلاد الرئيس اللبناني ميشال عون الـ85 إلى مناسبة للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي وأعاد مغردون تفعيل هاشتاغ #ارحل.

ونشر مقطع فيديو للاحتفال بعيد ميلاد عون في أحد النزل الفخمة تحت شعار "عيد ميلاد الرئيس الفاخر والثري جدا #لبنان_ينتفض". وقالت معلقة:

وعبر مغرد:

lb_oops@

في عيد ميلاد الرئيس عون أودّ التمني له بعيد سعيد إلا أن عدد اللبنانيين السعداء هذه الأيام ضئيل جدا. لذلك أتمنى للرئيس أن يشارك اللبنانيين لحظات البؤس التي يعيشونها. وأذكره بأنه المسؤول الأول عن السياسيين والإداريين الفاشلين. #ميشال_عون.

واعتبر ناشط:

OAridi@

يقال اليوم عيد ميلاد الرئيس #ميشال_عون، رجل كان هدف حياته الرئاسة، إن كان من خلال الحروب العبثية أو المعارك الدونكيشوتية من المنفى أو صفقة الرئاسة! فأصبح رئيسا ووعدنا بوطن جديد! تبين أن من مارس النهج التدميري سابقا، استمر بالنهج ذاته ولم يتغير، فعقبال المية وعلى #لبنان السلام.

ووجه مغرد رسالة لعون:

وسخر معلقون من “قيام مجموعة من طلاب المدارس في التيار الوطني الحر بالتعاون مع مكتب شباب الأقضية في جبيل بتوزيع الحلوى وصور الرئيس في كل من ثانوية جبيل الرسمية وثانوية عمشيت الرسمية”، مثلما جاء في خبر نشرته مختلف وسائل الإعلام التابعة للتيار الوطني الحر، مرفقة إياه بمجموعة من صور مجموعات التلامذة الواقفين أمام  باب مدرستهم، حيث يحمل بعضهم صورا لعون فيما يحمل البعض الآخر علبا لقطع الحلوى، ليتم توزيعها على الأساتذة وزملائهم الداخلين إلى المدرسة.

كما برز سجال في مواقع التواصل حول التاريخ الحقيقي لميلاد عون، حيث أشار ناشطون إلى أن العونيين ومناصري التيار يتبادلون منذ الثلاثاء عبارات التهنئة بمناسبة عيد ميلاد عون، الذي قالوا إنه ولد في 18 فبراير، في حين أنّ الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية، وتحت عنوان السيرة الذاتية، يشير إلى أنه ولد في 30 سبتمبر من العام 1933.

وقال مغردون إنّ التاريخ الوارد في موقع الرئاسة مطابق تماما لما هو وراد في بطاقة الهوية، التي قدمها عون إلى الجيش من أجل ضمان الموافقة على دخوله إلى الكلية الحربية، في حين أنّ تاريخ ولادته الحقيقي هو 18 فيراير 1935.

19