لبنان.. إطلاق الصواريخ على إسرائيل يمس بأمن الدولة

الثلاثاء 2013/09/03
لبنان.. أمن البلاد قبل كل شيء

بيروت- ادعى القضاء اللبناني أمس الاثنين على ثلاثة أشخاص هما لبنانيان وفلسطيني، بتهمة إطلاق صواريخ من جنوب لبنان على إسرائيل في 22 آب/اغسطس الماضي، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وتم الادعاء على الثلاثة وبينهم فار من وجه العدالة بتهمة «المس بأمن الدولة» بموجب مواد تصل عقوبتها الى السجن 15 عاما. وقال المصدر «ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على اللبنانيين يوسف الفليطي ومحمد عبد المولى الأطرش وهما موقوفان، بجرم إطلاق صواريخ من الجنوب باتجاه الأراضي المحتلة»، في إشارة إلى إسرائيل. يشار إلى أنه كانت قد أطلقت أربعة صواريخ بعد ظهر الخميس 22 آب/اغسطس الماضي من منطقتين تقعان إلى شرق مدينة صور وجنوبها في اتجاه إسرائيل. وسقطت ثلاثة صواريخ في شمال إسرائيل، بينما اعترضت منظومة «القبة الحديدية» الصاروخ الرابع. ولم يؤد سقوط الصواريخ إلى إصابات أو أضرار.

وكانت القوات الإسرائيلية قد ردت على الصواريخ يوم 23 من أغسطس الماضي بشن غارة جوية على موقع لفصيل فلسطيني في منطقة الناعمة جنوب بيروت. وأضاف المصدر القضائي أن الادعاء شمل شخصا ثالثا وهو فلسطيني في حالة فرار. ورفض المصدر كشف اسم الشخص الثالث، أو تقديم تفاصيل إضافية عن المجموعة أو الجهة التي تقف خلفها.

وكان الجيش اللبناني أفاد السبت الماضي في بيان أنه «بنتيجة التقصي والتحريات المكثفة حول إقدام مجهولين بتاريخ 22-8-2013 على إطلاق 4 صواريخ نوع كاتيوشا من منطقة الحوش – صور باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، خلافا لمندرجات القرار 1701، تمكنت مديرية المخابرات من توقيف كل من اللبنانيين يوسف محمد الفليطي وعمر عبدالمولى الأطرش، اللذين اعترفا بإقدامهما على نقل الصواريخ من منطقة غزة في البقاع وتسليمها الى أحد الاشخاص في صور، حيث تم إطلاقها من المنطقة المذكورة». وتابع البيان أن الموقوفين أحيلا على القضاء «ويستمر العمل لتوقيف باقي المتورطين».

وكانت «كتائب عبد الله عزام – سرايا زياد الجراح» المرتبطة بتنظيم القاعدة، تبنت عملية إطلاق الصواريخ، وذلك في بيان نشر على مواقع ألكترونية جهادية، مشيرة إلى أن العملية رسالة إلى إسرائيل، وحزب الله الشيعي الذي يقاتل منذ أشهر إلى جانب القوات النظامية السورية.

4