لبنان بلد الأرزات والأزمات والضحكات

السبت 2015/08/08
اللبنانيون يعلقون على تصريحات نظريان بعدة هاشتاغات أهمها "دكانة الطاقة"

بيروت- “فراغ رئاسي، حكومة عاجزة، مجلس نواب معطّل، نفايات على الطرقات، انقطاع للكهرباء”، هكذا يعلق اللبنانيون على الشبكات الاجتماعية على الأزمات التي تعصف ببلدهم.

وهذا الأسبوع أثارت تصريحات وزير الطاقة اللبناني، أرتور نظاريان، ردود فعل غاضبة في أوساط رواد المواقع الاجتماعية الذين طالبوا الحكومة بإيجاد حلول جذرية لأزمة الكهرباء التي تشهدها البلاد منذ سنوات.

وفي مقابلة، قال نظاريان “يتعذر إيجاد حل لأزمة الكهرباء في المدى القريب، زمن المعجزات والأعاجيب ولى، ولا أريد إطلاق وعود لا أستطيع تحقيقها”، وتابع “هل آتي بالكهرباء من بيت بيّي؟”.

وتحولت تصريحات نظاريان افتراضيا إلى مجموعة هاشتاغات أهمهما #دكانة_الطاقة و#كهرباء، اللذان احتلا مركزين متقدمين في لائحة الهاشتاغات الأكثر انتشارا في لبنان. كما نشر عدد من رواد موقع فيسبوك صورا لرسائل قصيرة قاموا بإرسالها للوزير، للتعبير عن غضبهم وسخطهم مما قاله، وطالبوه بالاستقالة.

وشن الفنان راغب علامة، هجوما حادا على الحكومة اللبنانية. وكتب علامة سلسلة من التغريدات عبر حسابه على تويتر “من يحكمنا في لبنان مجرمون، الشعب سيبقى نائما إلى أن يوقظه الزعماء لكي يتظاهر من أجل فتنة مذهبية أو مشروع لمصلحة الزعيم”.

وأوضح أن حل مشكلة النفايات، يكمن في إنشاء مصانع حضارية بتكنولوجيا حديثة، لمعالجة النفايات والاستفادة منها، مؤكّدا أن الحل سهل جدا لكن السياسيين لا يريدون الحل إلا لمصلحة جيوبهم.

وقال راغب علامة “حكومة من 24 وزيرا ومن كل الأطراف السياسية، تستوفى الضرائب، والرسوم، والمخصصات السرية، والمئات من مواكب الحماية، ومش قادرة تشيل زبالة شو نسمّيها؟”.

وواصل هجومه على الحكومة قائلا “أنا أعطيها اسم حكومة العار والكذب والصفقات والعجز والروائح الكريهة وقهر المواطن، حكومة الكوليرا والطاعون، حكومة جهنّم، حكومة تعشق وتقدّر وتحترم وتحب الزبالة، براڤو براڤو براڤو يا زبالة”.

واختتم “فشلوا في الكهرباء، والماء، والأمن، والعدل، والشفافية، والإنماء، والتطور، والتقدّم، والتحرّر، والتعيينات، فاشلون في كل شيء إلا في الفساد”. وعلق مغرد “كأنه مكتوب على اللبناني أن يتحمل صبر ‘أيوب’ و’أخواته’ معا”.

وقالت معلقة “هذا الشعب لا يهمه حلّ مشكلته التي تغزو حياته، بل ينتظر أن تقع الكارثة ليتسلى ويلهو”. وأطلق آخر على لبنان اسم “بلد الأرزات والأزمات والضحكات”.
19