لبنان في حروبه المعلقة

نصرالله لا يمل من الكذب حين يقول نصف الحقيقة. فقرار الحرب ضد إسرائيل لا يتخذه قادته الميدانيون بل هو قرار سياسي تتخذه إدارة العمليات في طهران.
الأربعاء 2019/09/04
ما يخشاه اللبنانيون أن يتكرر سيناريو عام 2008 يوم احتل حزب الله بيروت

متى لم يكن لبنان مهددا بوقوع حرب جديدة؟ ذلك سؤال يخفض من وتيرة قلق الشارع اللبناني. وقد يتمنى البعض من اللبنانيين في ظل المعادلات الجديدة في المنطقة أن تقوم الحرب لتنتهي أسطورة “حزب الله” إلى الأبد. وهي أمنية لن يسمح حسن نصرالله لها بالتحقق رغم أنه أوحى بأنه نفذ وعده بالانتقام من إسرائيل.

غير أنه وَضَعَ كل شيء في إطار قواعد الاشتباك المحدود المعمول بها، وهو ما تعاملت معه إسرائيل بتفهم حين ردت بطريقة لا تحمل أية رسالة ملغزة.

نصرالله لا يمل من الكذب حين يقول نصف الحقيقة. فقرار الحرب ضد إسرائيل لا يتخذه قادته الميدانيون بل هو قرار سياسي تتخذه إدارة العمليات في طهران. وبما أن طرق الإمداد بين طهران وبيروت صارت مكشوفة بحيث تحولت هدفا للطيران الإسرائيلي، فإن أية حرب يمكن أن يدخلها حزب الله هي حرب انتحارية.

ليس المهم هنا ما يخسره لبنان في تلك الحرب، بل ما يمكن أن تؤدي إليه تلك الحرب من فضيحة على مستوى الكشف عن قدرات حزب الله معزولا عن الدعم الإيراني المستمر. ليس في أجندة إيران أن تُهزم في لبنان. ذلك حلم إسرائيلي سيجهضه حزب الله.

لذلك فإن الذعر الشعبي اللبناني لا مبرر له، فالحرب الشاملة لن تقع. وإذا ما كان نصرالله لا يزال يحلو له أن يمثل دور البطل، فإنه يكشف اليوم عن أنه مجرد نسخة من دون كيشوت الذي يحارب طواحين الهواء.

لقد استضعف الرجل الممول من إيران وهو خادمها اللبنانيين بمرتزقته وحول الجزء الأكبر من بيروت إلى زريبة إيرانية، وصار يجد أن من حقه أن يهذي من مخبئه السري بكل ما يحلو له من كلام ثوري. ولكنه في ساعة الحقيقة يصمم رده على أساس افتعال حوادث يعرف أن إسرائيل ستتعامل معها بانضباط. ذلك واحد من أسرار محور الممانعة والمقاومة الذي صارت إيران تقوده. تلك أسرار لن يتمكن المرء من تفكيكها إلا بالعودة إلى المشروع الإيراني الذي لا يستهدف إسرائيل بقدر ما يمثل محاولة لاستعادة خطوط الوصل الفارسي- اليهودي.

اللبنانيون الذين صاروا على بينة من أن حزب الله هو مجرد أداة بيد النظام الإيراني وحرسه الثوري لا تخيفهم مسألة أن يعلن ذلك الحزب حربا على إسرائيل، فهم يعرفون أنه لن يفعلها، بل تخيفهم ردود أفعاله المتشنجة على الساحة اللبنانية.

ما يخشاه اللبنانيون أن يتكرر سيناريو عام 2008 يوم احتل حزب الله بيروت. يومها كان في حاجة إلى أن يرد بالانتصار لبنانيا على الهزيمة التي ألحقتها به إسرائيل. وكما أرى فإن ظروف اليوم يمكن أن تكون أسوأ من تلك التي دفعته إلى ارتكاب حماقته عام 2006.

حزب الله عاجز عن الرد على الضربات الإسرائيلية بالطريقة التي يمكن أن تشعل حربا شاملة. فهو يعرف أن الحرب التي سيخسرها هذه المرة أيضا ستؤدي به إلى حتفه.

أما إيران فإنها هي الأخرى عاجزة عن الرد على الضربات الإسرائيلية التي تمكنت من تحطيم مخازن أسلحتها في العراق وسوريا ولبنان. لا لأنها فقدت رصيدها في مشروع الحرب بالوكالة فحسب، بل لأنها أيضا تهيئ نفسها لمرحلة الحوار مع الولايات المتحدة التي قد يطول انتظارها.

سيقول البعض إن نصرالله وفى بوعده وضرب إسرائيل. وهو قول يريح أطرافا كثيرة ومنها إسرائيل. فتلك الأطراف لا ترغب في أن تدخل المنطقة منعطفا جديدا، قد لا يؤدي إلى إحداث خلخلة في مسألة الضغط على إيران من خلال العقوبات.

لعبة نصرالله هي أقرب إلى الاستعراض منها إلى الحقيقة. ذلك ما يطمئن اللبنانيين إلى أن أية حرب لن تقع ما دامت إيران عالقة في أزماتها.

8