لبنان ودروس حرب 1967

لماذا استلحق لبنان نفسه لدخول عصر الهزيمة من بوابة اتفاق القاهرة في 1969… وصولا إلى اعتماد شعار "الشعب والجيش والمقاومة" الذي بات حزب الله يسميه الثلاثية الماسية؟
الجمعة 2020/06/05
لا يريد لبنان أن يتعلّم من أهمّية مواجهة الحقيقة

كان يمكن للخامس من حزيران – يونيو 1967 أن يكون ذكرى عربية أخرى مؤلمة لولا أن آثار حرب الأيّام الستّة ما زالت تتحكّم بالشرق الأوسط إلى اليوم. لا تزال الضفة الغربية محتلّة، هي والقدس الشرقية. لا تزال إسرائيل في الجولان. يبدو أنّها باقية هناك إلى ما لا نهاية.

الأكيد أنّه جاء ما يطغى على هزيمة 1967 وطعمها عندما سقط العراق في ربيع العام 2003. ما حصل في العراق في 2003 يفوق بكثير، من ناحية الأهمّية والنتائج، ما حصل في 1967. هذا عائد إلى سبب في غاية البساطة. يتمثّل هذا السبب في أن العراق كان أحد الأعمدة الأساسية التي قام عليها النظام الإقليمي والتوازن في المنطقة.

سقط العراق وسقطت معه المنطقة. هذا ليس دفاعا عن نظام عراقي لم يكن على علم بما يدور في المنطقة والعالم، بل هو أمر مرتبط بالواقع السياسي والجغرافي وتسليم الولايات المتحدة العراق على صحن من فضّة إلى “الجمهورية الإسلامية” في إيران.

حصلت عملية التسليم مع العلم المسبق بالمشروع التوسّعي ذي الطابع المذهبي الذي تؤمن به إيران والذي يشكّل خط الدفاع الأوّل عن نظامها القائم على الهروب المستمرّ إلى خارج الحدود، خصوصا في اتجاه المحيط العربي.

في هذا الإطار العام، تحلّ اليوم بالذات الذكرى الـ53 لحرب 1967. كانت الذكرى ذكرى حرب خاطفة تسبّب بها النظام البعثي في سوريا حيث كان الضابط العلوي صلاح جديد الرجل القوي، وحيث كان الضابط العلوي الآخر حافظ الأسد وزيرا للدفاع.

كان في مصر جمال عبدالناصر، الضابط ذو الثقافة المتواضعة، الذي لم يقدّر خطورة دخول مغامرة التصعيد مع إسرائيل بتأثير من النظام السوري. كانت تحكم سوريا مجموعة من المتهوّرين باستثناء حافظ الأسد الذي كانت لديه حسابات خاصة به استطاع تصفيتها مع خصومه في 16 تشرين الثاني – نوفمبر من العام 1970.

أمّا الأردن، حيث كان الملك حسين، فقد وجد العاهل الأردني نفسه مغلوبا على أمره. لم يجد أمامه من خيار آخر سوى خيار الدخول في حرب كان يعرف أنّها خاسرة سلفا. بين خوض الحرب والبقاء متفرّجا، مع كلّ ما في ذلك من مخاطر على العرش الهاشمي بسبب الموجة الناصرية التي أسقطت الهاشميين في العراق في العام 1958، اختار الملك حسين الحرب. اختارها من دون أن يكون مقتنعا بها. خسر الضفّة الغربية والقدس الشرقية.

كان لبنان البلد الوحيد الذي لديه حدود مع فلسطين وقرّر عدم دخول الحرب. امتلك رئيس الجمهورية شارل حلو، الرجل المثقّف، ما يكفي من الحكمة كي يقف في وجه المزايدات والمزايدين داخل لبنان وفي محيطه. أنقذ لبنان من دون أن ينقذه. لم يخسر لبنان أيّ أرض.

تعلّم الآخرون الذين خسروا أرضهم من الحرب، فيما لم يتعلّم لبنان الذي حافظ على أرضه شيئا. على العكس من ذلك، استمرّت حرب 1967 من خلال لبنان الذي لم ينج أيضا من الحرب الأميركية على العراق وذيولها التي أدت بين ما أدّت إليه إلى اغتيال رفيق الحريري في 14  شباط – فبراير 2005 كخطوة على طريق الوصول بالبلد إلى ما وصل إليه في السنة 2020.

استطاعت مصر في عهد أنور السادات استعادة أرضها المحتلة في 1967. رأى النظام الأقلّوي السوري أن احتفاظ إسرائيل بالجولان أكثر فائدة له من استعادته. أمّا الأردن، فقد اكتشف باكرا أن إسرائيل لا تنوي التخلي يوما عن القدس وأنّها تريد الاحتفاظ بأكبر مساحة ممكنة من الضفّة الغربية. ساعدها في ذلك إلى حد كبير قرار القمّة العربية للعام 1974 الذي جعل من منظمة التحرير الفلسطينية “الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني”.

انتزع القرار عمليا من الأردن القدرة على التفاوض من أجل استعادة الضفة الغربية والقدس اللتين كانتا تحت سيادته لدى احتلالهما واللتين ينطبق عليهما قرار مجلس الأمن الرقم 242. تأقلم الأردن مع الوضع الجديد وصولا إلى توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل في العام 1994، بعد 15 عاما من معاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية. فعل ذلك من أجل الحصول على اعتراف نهائي بحدود المملكة الأردنية الهاشمية والاحتفاظ بحقوقه في الأرض والمياه…

بعد 53 عاما على حرب الأيام الستّة، لا تزال أسئلة كثيرة من دون أجوبة في وقت تسعى إسرائيل إلى ضم أجزاء من الضفّة الغربية واتخاذ خطوات يمكن أن تسيء مباشرة إلى أمن الأردن. من بين الأسئلة التي لا تزال تحتاج إلى أجوبة لماذا زايد النظام في سوريا على مصر وخلق الأجواء التي هيأت لاحقا للحرب التي لم يكن جمال عبدالناصر يدري أنّه لا يستطيع كسبها؟

كذلك، على الرغم من كلّ الروايات المنشورة والمتداولة والمتناقضة، لماذا لم يبذل الاتحاد السوفياتي جهودا أكبر لكبح النظام السوري وإفهام عبدالناصر، وقتذاك، أنّ مصر غير مؤهّلة لخوض حرب مع إسرائيل؟

كان الاتحاد السوفياتي يعرف تماما ما هي موازين القوى السائدة وكانت لديه معلومات دقيقة عن الجيشين المصري والإسرائيلي. ما الذي منعه من الضغط على ناصر كي يهدأ قليلا بدل السقوط في مزايدات البعث السوري ويسارييه الذين كانوا يعتقدون أن المحافظة على النظام أهمّ بكثير من خسارة الأرض، أي الجولان تحديدا؟

يبقى السؤال الأكبر لماذا استلحق لبنان نفسه لدخول عصر الهزيمة من بوابة اتفاق القاهرة في 1969… وصولا إلى اعتماد شعار “الشعب والجيش والمقاومة” الذي بات “حزب الله” يسمّيه “الثلاثية الماسية”؟

إنّه بالفعل سؤال محيّر. قد يكون الجواب الوحيد عن هذا السؤال غياب القيادة السياسية اللبنانية القادرة على فهم ما يدور في المنطقة والعالم. هذا العجز يفسّر إلى حدّ كبير اللغة الخشبية التي يستخدمها رئيس الجمهورية ميشال عون أو رئيس مجلس الوزراء حسّان دياب عندما يتحدّثان عن القرار الرقم 1701 الصادر عن مجلس الأمن صيف العام 2006. نعم، إن إسرائيل تخرق هذا القرار. ولكن ماذا عن لبنان وسلاح “حزب الله” وانتشاره؟ أليس لدى أي مسؤول لبناني الوقت الكافي لقراءة نص القرار 1701 ومعنى وجود القوّة الدولية في جنوب لبنان؟

 يطالب لبنان بالتمديد سنة لهذه القوّة ابتداء من 31 آب – أغسطس المقبل في ظل تعقيدات إقليمية ودولية ودعوات إلى إعادة النظر بدور القوّة في ظلّ كلّ ارتكابات “حزب الله” المخالفة للقرار 1701. حسنا، لا يريد لبنان أن يتعلّم من أهمّية مواجهة الحقيقة والواقع ومن دروس حرب 1967. ولكن لماذا هذا الإصرار على أن يضحك على نفسه؟ إنّه بالفعل وضع مبك. وضع من يستخدم غربالا ليحجب نور الشمس!

8