لبنان يتوسط لدى دمشق للإفراج عن مواطن أميركي

السلطات السورية تفرج عن مواطنا أميركيا وتسلمه لأسرته بعد وساطة لبنانية.
السبت 2019/07/27
اللواء إبراهيم يحظى بثقة الحكومة السورية التي تربطه معها علاقات قوية

بيروت - كشف مصدر أمني لبناني الجمعة، أن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، توسط لدى الحكومة السورية للإفراج عن مواطن أميركي، وقد جرى تسليمه إلى أسرته.

ولا يعرف عدد المواطنين الأميركيين الذين يحتجزهم النظام السوري، بيد أن بعض الأرقام تقول أن عددهم يتجاوز الستة أشخاص.

وأوضح المصدر اللبناني أن المواطن الأميركي المفرج عنه ليس الصحافي أوستن تايس المختطف في سوريا منذ سنة 2012، إلا أنه لم يقدم المزيد من التفاصيل حول هوية الشخص المحرر. ولعب المدير العام للأمن العام اللبناني دورا رئيسيا في عدة وساطات لإطلاق سراح محتجزين آخرهم المواطن اللبناني نزار زكا المعتقل لدى إيران.

ويحظى اللواء إبراهيم بثقة الحكومة السورية التي تربطه معها علاقات قوية وكانت أوكلت له الحكومة اللبنانية مهمة التوصل إلى اتفاقات مع دمشق بشأن تأمين عودة النازحين السوريين إلى بلادهم.

ويرجح مراقبون أن يكون للواء دور أكبر في الفترة المقبلة لجهة تبادل رسائل بين واشنطن ودمشق في ظل انقطاع العلاقات بين الجانبين منذ أكثر من ثماني سنوات، على خلفية الأزمة السورية، التي تحمل الولايات المتحدة نظام الرئيس بشار الأسد المسؤولية عنها. وتمثل جمهورية التشيك حاليا المصالح الدبلوماسية الأميركية في سوريا منذ إغلاق السفارة الأميركية بدمشق في عام 2012.

وتتخذ إدارة ترامب الإفراج عن محتجزيها لدى السلطات السورية إحدى أولوياتها، وكان الرئيس دونالد ترامب قد تحدث في فبراير الماضي أنه يعتزم العمل على تأمين إطلاق سراح المواطنين الأميركيين هناك.

وقال ترامب حينها في إشارة إلى نجاحه في إطلاق سراح مواطنين أميركيين في كوريا الشمالية ومصر وتركيا وغيرها “حسابي 19-0 والآن أبدأ العمل على الإفراج عن الرهائن في سوريا”.

2