لبنان يحذر إسرائيل من ترسيم الحدود الأحادي

الاثنين 2013/12/23
بيروت تحذر تل أبيب من ترسيم الحدود دون الرجوع إليها

بيروت - أعلن وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عدنان منصور، أن ترسيم إسرائيل للحدود البحرية بشكل أحادي، يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، محذرا من أن ذلك يقوض أسس الاستقرار في المنطقة.

جاء ذلك في تصريح لمنصور تعقيبا على ما تداولته وسائل الإعلام حول عزم إسرائيل ترسيم الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة بشكل أحادي من خلال قانون يصدر عن الكنيست الإسرائيلي .

وقال منصور: “إن إقدام إسرائيل على أي ترسيم للحدود البحرية بشكل أحادي لا يرتب على لبنان أي التزامات قانونية ويعتبره كأنه لم يكن”. مشددا على أن ذلك “يشكل خطوة خطيرة تقوض أسس الاستقرار والأمن والسلام في المنطقة”.

وأضاف: “إن هذا الإجراء يشكل انتهاكا صارخا وخرقا فاضحا للقانون الدولي لا سيما وفق اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار العائدة للعام 1982، كما يشكل خطوة خطيرة تقوض أسس الاستقرار والأمن والسلام في المنطقة”.

مشيرا إلى أن المادة 74 الفقرة 1 المتصلة بتعيين حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة الحصرية بين الدول ذات السواحل المتقابلة والمتلاصقة تنص على أنه “يتم تعيين حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة بين الدول ذات السواحل المتقابلة والمتلاصقة عن طريق الاتفاق على أساس القانون الدولي كما أشير في المادة 38 من النظام الأساسي لمحكمة العدل الدولية من أجل التوصل إلى حل منصف”.

ولفت إلى أن “الإجراء الإسرائيلي بترسيم الحدود من جانب أحادي والتعدي على حقوق لبنان البحرية، يعتبر عملا عدوانيا ويشكل عملية سطو وقرصنة للثروة النفطية والغازية اللبنانية، ينتج عنها تداعيات خطيرة على الأمن والاستقرار والسلام في منطقة متوترة أصلا، وعلى إسرائيل أن تتحمل كامل المسؤولية عما ينجم من تداعيات عن هذا الإجراء المزمع تنفيذه”.

وقال: “إن الأطراف السياسية اللبنانية كافة مدعوة إلى ملء الفراغ الحاصل في جسم الدولة كي تضطلع بالمسؤولية الوطنية حيال هذا العدوان الجديد ومواجهته ومقاومته بكل الوسائل الشرعية المتاحة”.

4