لبنان يحفظ ماء وجه العرب بفوز المخرج إيلي داغر بسعفة كان الذهبية

الاثنين 2015/05/25
المخرج اللبناني إيلي داغر فاز بجائزة "السعفة الذهبية" لمهرجان "كان"

باريس- فاز المخرج الفرنسي، جاك أوديارد، بالجائزة الكبرى لمهرجان "كان" عن فيلمه "ديفان" ليضم الفرنسيون "السعفة الذهبية" إلى جوائزهم خلال للدورة الثامنة والستين للمهرجان الذي اختتم الأحد 24 مايو 2015.

كما فاز اللبناني إيلي داغر بـ"السعفة الذهبية" عن فيلم صور متحركة بعنوان "موج 98"، ويروي الفيلم قصة الشاب عمر الذي يشعر بالملل في بيروت ويخوض مغامرة غريبة. وبذلك يكون لبنان قد حفظ ماء وجه العرب الذين لم يفوزوا سوى بهذه الجائزة.

ويدور فيلم "ديفان"، وهو الفيلم السابع لمخرجه، حول محارب من التاميل في سريلانكا يقرر ترك الحرب والهروب إلى فرنسا ويفر مع امرأة وطفلة ويبدأ حياته من الصفر بالحصول علي عمل ومنزل، ويكتشف أن الحياة من دون قتال تحتاج إلى روح مقاتل أيضًا.

وفاز المخرج التايواني هو هسياو هسين بجائزة أحسن مخرج عن فيلم "القتلة المأجورين" قدم هسين البطل التقليدي الصيني كما صوره الأدب الشعبي الصيني. أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فكانت من نصيب فيلم "الجراد" للمخرج اليوناني يورغوس لانتيموس.

وقال المخرج الفائز بعد تسلمه الجائزة من الممثلة الفرنسية لاتيستا كاستا "أود أن أشكر لجنة التحكيم وتييري فريمو، مدير المهرجان، على اختيارهم هذا الفيلم. وشكري أيضاً إلى كل الذين ساعدوني على إنتاج هذا الفيلم بالإضافة إلى كل الممثلين الذين فهموا نصه الصعب".

وذهبت جائزة أفضل سيناريو إلى المكسكي ميشال فرنكو لفيلمه "مزمن" الذي قال "هذا الفيلم أبصر النور في كان منذ ثلاثة أعوام، عندما سلمني الجائزة تيم روث، وتحدثنا عن القيام بفيلم معاً وها هو".

وحازت على جائزة أحسن ممثلة الممثلة الأمريكية روني مارا عن دورها في فيلم "كارول" الذي أخرجه تود هاينس مناصفة مع الممثلة والمخرجة الفرنسية ايمانويل بيركوت.

وتسلم المخرج توود هاينس من يد الممثل الفرنسي، الطاهر رحيم، جائزة "أحسن ممثلة" عن مارا قائلا "باسم روني مارا أتوجه بالشكر لكم. أعتبر نفسي مخرجا صاحب امتياز في تعاوني مع ممثلات على غرار روني".

كما حصلت علي الجائزة نفسها مناصفة مع روني مارا الممثلة والمخرجة الفرنسية ايمانويل بيركوت عن فيلم "ملكي" وهي نفسها مخرجة فيلم الافتتاح "مرفوع الرأس".

وفاز الفرنسي فينسان لاندون بجائزة "أحسن ممثل" عن دوره في فيلم "قانون السوق" لستيفان بريزيه. وقال لاندون عنذ تسلمه الجائزة "هذه أول مرة في حياتي أحصل فيها على جائزة". وكان لاندون لم يظهر في كان منذ 2011 حين لعب دور رئيس حكومة، بين الحقيقة والخيال، في فيلم "الأب" لآلان كافالييه.

وعاد هذه السنة إلى المهرجان في دور عاطل عن العمل، في الأربعين من العمر، أمام خيار أخلاقي صعب ترغمه عليه الماكينة الرأسمالية. وحصل على جائزة الكاميرا الذهبية فيلم "الأرض والظل" إخراج سيزار أوغيستو أسيفيدو.

وبعد تسلمه الجائزة من يد الممثلة سابين آزيما، رئيسة لجنة تحكيم الكاميرا الذهبية بحضور الممثل جون سي ريلي، قال أسيفيدو "إنه لشرف كبير، وأهدي هذه الجائزة إلى جميع الفلاحين في كولومبيا، فهم أبطال ذلك البلد، وأطمئنهم بأنهم ليسوا وحدهم".
1