لبنان يدرس زيادة حزمة التحفيز الاقتصادي

الخميس 2014/06/19
رياض سلامة: حزمة التحفيز الاقتصادي قوامها 800 مليون دولار

بيروت – قال رياض سلامة حاكم مصرف لبنان المركزي أمس إن لبنان يدرس زيادة حزمة تحفيز اقتصادي قوامها 800 مليون دولار مخصصة لهذا العام نظرا لأن معظم الأموال صرفت بالفعل.

وتسببت الحرب في سوريا والتدفق الضخم للنازحين منها الى لبنان والأزمة السياسية الداخلية في أضرار شديدة لاقتصاد لبنان وهو ما دفع المصرف المركزي لإطلاق حزمة تحفيز قوامها 1.4 مليار دولار في 2013 إضافة إلى الحزمة الجديدة هذا العام.

وشملت حزم التحفيز أسعار إقراض منخفضة لقطاع الإسكان والمشروعات الجديدة ومن بينها مشروعات الطاقة المتجددة كما مددت أجل قروض للشركات المتوسطة والصغيرة. وقال سلامة في مؤتمر مع صندوق النقد الدولي في بيروت “الأموال المخصصة لعام 2014 صرفت بالكامل تقريبا وهذا هو السبب وراء سعينا لزيادة تلك الحزمة.” وردا على سؤال حول المقارنة بين الحزمة النهائية للعام الحالي وحزمة 2013 قال سلامة “قد تصل إلى المستوى نفسه.”

ونما الاقتصاد بنحو 8 بالمئة سنويا في الفترة من 2007 إلى 2010 لكن النمو تباطأ بشدة منذ بدء الانتفاضة في سوريا في 2011 وتفاقم الشلل السياسي في الداخل. ويواجه قطاعا السياحة والبناء وهما مصدران رئيسيان للدخل في البلاد صعوبات في ظل أعمال العنف وعدم التيقن السياسي وهو ما أدى إلى إحجام الزائرين من دول الخليج الغنية وبعض

المستثمرين. وقال سلامة إن ما يزيد عن مليون لاجئ سوري قدموا إلى لبنان وتسبب هذا التدفق في نفقات مباشرة قدرها 2.6 مليار دولار ونحو مثلي ذلك عند احتساب الفرص الضائعة للاقتصاد.

11