لبنان يدفع فاتورة تورط حزب الله في سوريا

الخميس 2014/02/20
اجماع نادر: التفجيرات لن تقف دون انسحاب حزب الله

بيروت – تزايدت الضغوط على حزب الله بعد تتالي التفجيرات داخل مربعه الأمني ومناطق نفوذه، وآخرها التفجير المزدوج في بئر حسن قبالة مركز المستشارية الإيرانية في بيروت وغير بعيد عن السفارة الكويتية.

وقالت مصادر مطّلعة إن شخصيات لبنانية أجرت اتصالات بقياديين بارزين في الحزب الشيعي حاثة إياهم على تحديد موعد صريح لإعلان انسحاب مقاتليهم من سوريا لمنع انزلاق البلاد نحو الفوضى، وإن الحزب الواقع تحت الصدمة وعد أن يبدأ عملية الانسحاب بعد شهر من الآن.

وكشفت عن أن الحزب يعيش حالة من الصراع الداخلي طيلة الأسابيع الأخيرة بسبب ارتفاع فاتورة السيارات المفخخة على الضاحية الجنوبية، وعلى سمعة الحزب الذي وقف عاجزا أمام المجموعات المتشددة التي جاءت إلى لبنان للقصاص منه حتى أن الأمين العام حسن نصرالله لم يجد ما يعد به في خطابه الأخير للتغلب على هذه الظاهرة.

وذكر مصدر مقرب من قيادة الحزب أن موازين القوى داخل التنظيم الشيعي، الذي دأب على ترديد شعارات النصر، مالت بشكل جلي لقرار الانسحاب الفوري حفاظا على ما أسمته بـ”المصالح الاستراتيجية” ودون انتظار لما سيؤول إليه مصير الأسد ونظامه.

موظفو الطوارئ اللبنانية يتفقدون أمس موقع انفجار بئر حسن بالضاحية الجنوبية لبيروت وما خلفه من خسائر

ونقل المصدر عن فاعلين في الحزب أن حالة التململ لا ترتبط فقط بالتفجيرات في المربع الأمني للحزب، وإنما ترتبط كذلك بحالة من الغضب في صفوف بعض القيادات وأسر المقاتلين بسبب تواصل النزيف، وآخره ما يجري في يبرود.

وتقول مصادر ميدانية إن الحزب فقد خلال الأيام الأخيرة التي تجددت فيها المواجهات في يبرود والقرى القريبة منها أكثر من 64 مقاتلا، وإن تكذيب الحزب لم يعد يقنع دوائر الحزب وعائلات القتلى.

وقد شهدت الساحة السياسية اللبنانية إجماعا نادرا أمس بالتأكيد أن وقف التفجيرات وتفكيك الجماعات المتشددة لن يتم إلا بانسحاب حزب الله من سوريا.

وأدان زعيم “تيار المستقبل “سعد الحريري الموجود في زيارة للقاهرة التفجير، مجددا “الدعوة إلى تحييد لبنان عن أتون النيران السورية، وإلى انسحاب حزب الله من القتال الدائر في سوريا”.

ودعا عضو كتلة “الكتائب اللبنانية” النائب إيلي ماروني حزب الله إلى “الانسحاب من القتال في سوريا كي لا نتحمل ردات فعل مشاركته في الحرب السورية”.

وحث رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع حزب الله على الانسحاب من سوريا، ودعا الحكومة الجديدة إلى “إصدار قرار بضبط الحدود ضبطا كاملا، وصولا إلى الانتهاء من كل سلاح غير شرعي والإبقاء على سلاح الجيش اللبناني حصرا”.


إقرأ أيضا في العرب:


المصالح الإيرانية بلبنان في مرمى تفجيرات كتائب عبدالله عزام

1