لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي تكرم شركاءها

الحلقة الختامية تشهد انتهاء البحث عن حامل "البيرق"، والتي سترسي رحلتها على ضفاف شاطئ الراحة، بالإعلان عن الفائز بـ"شاعر المليون".
الثلاثاء 2018/05/01
فارس المزروعي: كل جهودنا لصالح الجيل الجديد

أبوظبي - تنطلق مساء اليوم الثلاثاء، الحلقة الختامية من برنامج “شاعر المليون” في موسمه الثامن، الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة إلى صون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي، حيث ستشهد الحلقة انتهاء البحث عن حامل “البيرق”، والتي سترسي رحلتها على ضفاف شاطئ الراحة، بالإعلان عن الفائز بـ”شاعر المليون”، وذلك في نهاية الحلقة التي ستبدأ في تمام الساعة الـ10 مساء.

وتشهد الحلقة الأخيرة حضور ستة شعراء على مسرح شاطئ الراحة، وهم: بتول آل علي وعلي سالم الهاملي من الإمارات، وصالح الهقيش الصخري من الأردن، ومن السعودية نجم بن جزاع الأسلمي وفواز الزناتي العنزي ومتعب النصار الشراري، ليقدموا نصوصهم الشعرية أمام أعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من الدكتور غسان الحسن، حمد السعيد، وسلطان العميمي.

وعلى ذات الصعيد، أقامت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، حفل تكريم الداعمين والإعلاميين والمساهمين في نجاح الموسم الثامن من برنامج “شاعر المليون”، وذلك الاثنين 30 أبريل 2018 في مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي.

وفي هذا الإطار قال فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، في كلمة ألقاها خلال الحفل، إن هذا الحفل أقيم للاحتفاء بجهود 12 عاماً من انطلاق مسيرة الأدب والثقافة وإعادة إحياء الاهتمام بالشعر، وإن هذه السنوات كانت حافلة بالإبداع والعطاء، والتي بدأتها وواصلتها عاصمة الشعر والشعراء “أبوظبي” منذ العام 2006، وقدّمت خلالها 384 شاعرا متألقا.

وأكد المزروعي أن ما حققه برنامج “شاعر المليون” في موسمه الثامن من نجاح متميز، يعود إلى الدعم اللا محدود ومبادرات التعاون والشعور بالمسؤولية من قبل الجهات الحكومية والرسمية التي كانت خير عون للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في تسهيل مهامها وأعمالها، ولقد حرصت اللجنة على تقديم أقصى درجات التنسيق من أجل تحقيق أهداف البرنامج ورسالة أبوظبي الثقافية.

وأضاف المزروعي “اليوم نحن بصدد اختتام الموسم الثامن من برنامج ‘شاعر المليون‘ في أبوظبي مُلتقى حوار الثقافات والتسامح، ولنؤكد للعالم أجمع أننا مستمرون في التميّز، ومثابرون على تحقيق الحلم، وفخورون بوطننا الذي يعتبر الحركة الثقافية إحدى أهم ركائزه”.

وأشار المزروعي في كلمته إلى أن أبوظبي نجحت من خلال برنامجي “أمير الشعراء”، و”شاعر المليون”، في أن تستلهم من تراثنا الثقافي وحضارتنا الأفكار والمعاني والطموحات المشروعة بتفعيل دورنا في المشهد الثقافي الإقليمي والدولي، وهذا مما ساهم في ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز معاصر للإشعاع الحضاري، وملتقى عالمي للأدب والثقافة، مضيفا أنه لم يكن لهذا النجاح أن يتحقق، دون تضافر جهود الشركاء والداعمين من مؤسسات وجهات حكومية وإعلامية، والذي كان نابعا من منطلق الشعور العالي بالمسؤولية والحرص على إبراز الصورة الحضارية لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات، والمساهمة في تعزيز وتطبيق السياسات والخطط والمشروعات الثقافية والتراثية، وتقديم الدعم المجتمعي الكبير.

وبين المزروعي أن “حضور الشركاء معنا اليوم هو تقدير لجهودهم المميزة، لأنهم شركاء اللجنة في كل نجاح حققته من خلال تنظيم النشاطات والفعاليات والبرامج الثقافية، وبدرجة عالية من الكفاءة لعكس التقاليد الإماراتية الأصيلة”.

وأكد فارس المزروعي أنهم يسعون إلى تسخير كل الإمكانات في صالح الجيل الجديد، وهو الأمر الذي يركزون عليه من خلال التطوير المستمر لمشاريع الحفاظ على تراثنا الثقافي الأصيل وضمان توريثه للأجيال القادمة.

وأضاف أنّ لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، تنطلق في استراتيجيتها من العمل على خلق جيل واع يحفظ تراثه ويرتقي به، وبث روح الفخر والاعتزاز والحفاظ على التراث الوطني، ونشر ثقافة المشاركة في الفعاليات المختلفة، وإعطاء صورة طيبة للجمهور عن الدور الدؤوب لشباب الوطن، في الحفاظ على هويتهم الوطنية.

15