لجنة سعودية إماراتية تخرس ميليشيات عزمي

الخميس 2014/05/22
مغردون: حلف جديد بين الأشقاء

أبوظبي- على تويتر عبر هاشتاغي #اللجنة السعودية الإماراتية المشتركة و#أبوظبي ترحب بالأمير سعود الفيصل، أثنى النشطاء على الاتفاق الجديد بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة اللتين اتفقتا على تشكيل لجنة مشتركة تعمل على تنفيذ الرؤية الاستراتيجية لقيادتي البلدين، مؤكدين أن التاريخ يعيد نفسه، فـ”في الاتحاد قوة والقرارات الصائبة درس للجميع”.

وشبه مغردون اللجنة بـ”الحلف الجديد بين الأشقاء” بدأ بتحالف ضد الإرهاب ومن ثم تحالف عسكري ويبدو أنه يتجه إلى “اتحاد اقتصادي سياسي سيكون مثالا للاتحاد الحقيقي”. ووفق أحدهم فـ”#اللجنة السعودية الإماراتية المشتركة هي دليل على وحدة المصير”.

من جانب آخر سخر مغردون “هذا الخبر نزل كالبرق على ظهور دعاة الثورات وتجار الدين المتربصين لإحراق الأوطان.. موتوا بغيضكم”.وأكد مغردون أن الأخطار تتربص بالبلدين بدءا من خطر الجار العزيز الذي أثبت بتحالفه مع الإخوان حقده الدفين إضافة إلى الخطر الإيراني الشامت الذي ينتظر فرصة الانقضاض. وكانت “ميليشيات الإخوان القطرية الإلكترونية”، استماتت هذا الأسبوع في الإساءة للإمارات والسعودية عبر هاشتاغات على تويتر.

وحاولت الميليشيات الإيقاع بين مغردي البلدين، فالإساءة لدولة الإمارات العربية المتحدة، تتم تحت أسماء هاشتاغات “ساحل عمان”، و”معتقلي الإمارات” وغيرها بحسابات وهمية “سعودية” أما الإساءة للسعودية فتتم بحسابات وهمية إماراتية تسيء في أغلبها إلى الأسرة الحاكمة السعودية..

وقالت مصادر تتبعت هذه الحسابات أن مصدرها قطر، وليست السعودية أو الإمارات.

وما يؤكد أن الذي يحرك هذه الهاشتاغات ميليشيات إلكترونية، هو أن المغردين يكررون نفس التغريدات، عبر حسابات مختلفة.

ويعتبر هذا الأسلوب إخواني بامتياز، وفق نشطاء، إذ دائما ما يستخدمه التنظيم في حملاته على تويتر ويقوم أساسا على تكرار التغريد بجمل معينة، فضلا عن كثافة التغريد من نفس الأشخاص.

ومن الملاحظ أيضا أن المغردين في قطر، استخدموا بالإضافة إلى هذين الهاشتاغين في تغريداتهم، هاشتاغا مسيئا لمرشح الانتخابات المصرية عبدالفتاح السيسي، وهو ما يؤكد أن الهاشتاغات تحركها أيادي تنظيم الإخوان في قطر أو ما يعرف في صفوف رواد مواقع التواصل الاجتماعي بـ”كتائب عزمي”، نسبة إلى عزمي بشارة الذي تؤكد مصادر أنه يتحكم في كل صغيرة وكبيرة في الدويلة القطرية.

ويؤكد مغردون أنهم لم يقعوا في فخ الحروب الافتراضية الخاسرة التي تقودها ميليشيات بالوكالة. وأكد بعضهم على أن “سياسة الإمارات والسعودية سياسة حكيمة هدفها حماية البيت الخليجي من المتربصين” و”لن يفلح من يحاول شق الصف الخليجي” فـ”التحديات تظهر الحقائق المخفية”.

واعتبر مغردون اللجنة “بوابة أمن لكل من هو ضد الأمن الخليجي في المنطقة من خلالها سيتم اجتثاث من يبدون كرؤوس الشياطين” كما أنها “ستقضى على آخر آمال المتآمرين في الدوحة وتسكت أذناب الإخوان”.

وأضاف مغرد “التحديات المختلفة والصعوبات تحتاج إلى اجتماع العقول والقلوب للوصول إلى الاستقرار والأمان”.

ودعا مغردون إلى إدراج مصر ضمن اللجنة. وفي هذا السياق غرد ناشط “يا الله تفرحنا بانضمام مصر كي نبقى قوة لها وزن وثقل استراتيجي في المنطقة وتجعل سهامنا واحدة في عنق كل خائن”.

19