لجين الهذلول "ناقصة العقل والدين" تهز مملكة "العلماء"

الجمعة 2014/12/05
مبادرة الهذول لاقت استحسان الكثيرين

الرياض - قضية قيادة المرأة للسيارة في السعودية طفت على السطح مجددا بعد تحدي لجين وأصبحت قضية رأي عام تشغل المغردين.

#لجين_الهذلول اسم شغل السعوديين على تويتر هذا الأسبوع بعد أن أوقفتها الشرطة السعودية الاثنين الماضي بسبب محاولتها تحدي “قانون” منع المرأة من القيادة في السعودية.

وتوجهت الهذلول بسيارتها من الإمارات إلى الحدود السعودية، وعلقت هناك لمدة 24 ساعة، قبل أن تعتقل، بعد أن كانت توثق رحلتها بتغريدات على تويتر.

وذكرت حملة “26 أكتوبر لرفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارة” في بيان، أنه تم إيقاف لجين الهذلول وميساء العامودي أيضا، التي لحقت بها لتتفقد حالها بعد أن أمضت ليلة في المنفذ.

وقد لاقت قصة الهذلول تفاعلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي منذ أن بدأت رحلتها، واستمرت بعد انتهائها وتوقيفها.

وتوقع بعضهم أن التغريدات في هاشتاغ #لجين على الحدود ستتفوق على عدد تغريدات هاشتاق #الراتب ما يكفي الحاجة، الذي لاقى رواجا واسعا في السعودية، مؤكدين أن ذلك دليل على أن القضية أصبحت تهم الجميع!!

لكن الهاشتاغ سرعان ما تحوّل إلى اعتقال لجين الهذلول، للتنديد باحتجازها إلى جانب صديقتها. إضافة إلى هاشتاغات أخرى عديدة مثل #كلنا_لجين، الهاشتاغ الذي قوبل بالرفض من شريحة من “نساء” السعودية. وأنشأن هاشتاغ #بنات السعودية ضد القيادة، كلن فيه كل أنواع الشتائم للهذلول. ووصف مغرد “#لجين الهذلول امرأة ناقصة عقل ودين هزت استقرار مملكة العلماء!!!”.

الملاحظ أن القضية تحولت إلى قضية رأي عام. وانتقد الكثيرون في هاشتاغات عديدة لجين.

وقال مغرد “طريقة دفاعها عن قضيتها كانت طفولية واستفزازية. وتفاعل الصحافة الغربية قبل دخولها للحدود.. يؤكد أن هناك تنسيقا مسبقا!” في وقت انتقد فيه مغردون “صمت” الصحافة المحلية السعودية عن الموضوع مؤكدين أنها “تعليمات”.

وقال معلق “أسلوب لي الذراع واستعداء المنظمات والتواصل مع الإعلام الغربي لتشويه صورة المملكة لا يجدي ويجب أن تنال العقاب الرادع”. وفي هذا السياق كتب مغرد “قضية #قيادة المرأة مجمدة منذ أكثر من 40 عاما وحين قادت #لجين الهذلول قالوا إنها تضغط على الحكومة وتلوي يدها.. من الذي يضغط ويلوي يد الآخر؟”.

ما أثار “سخرية” المغردين وقوف نساء ضد مطالبة لجين بسياقة السيارة. وأكدت هؤلاء أنهن لا يردن هذا “الحق”. وكتبت مغردة “لا تتكلم باسمنا، كلنا ضد أن تطالب هذه وتلك نيابة عن نساء السعودية بالقيادة! يستحين وبعد ذلك يطالبن”.

وقالت أخرى “تركت جميع قضايا العالم من نساء يغتصبن ويضربن وتنتهك حقوقهن واهتمت بقضية قيادة المرأة السعودية أي حرية تدعو إليها؟”.

غير أن مغردة أجابت “هل لجين مطلقة أو أرملة أو معلمة أو معنفة أسريا!! ليس لها علاقة بهؤلاء تدافع عمّا يخصها فقط”.

وفي نفس السياق كتبت ناشطة “هذا الشعب لا يتذكّر معاناة المطلّقات والأرامل وبطالة النّساء إلا إذا ظهرت على السطح قضيّة تطرح حقّ (حريّة) المرأة!”.

وقال مغرد “من هي لتطالب باسم نساء السعودية ولابد أن يُعرف من خلفها!”.

ودخل رجال الدين عن الخط. وكتب أحدهم “لو وُضعت قدم أو ركبة امرأة سعودية في كفة الميزان وجميع نساء العالم في الكفة الأخرى لطاشت بهن ركبة السعودية.. وبعثرتهن”.

وزاد آخر “من يريد أن تتحرر المرأة السعودية لا يريد حريتها بل يريد حرية الوصول إليها”، وفق تعبيره.

و“بكل اختصار”، قالت مغردة إنها “تبحث عن الشهرة بمبدأ خالف تعرف..!”.

وفي هذا السياق ردت مغردة “عجبي ليس من الرجل الذي يعارض القيادة، عجبي من نساء حمقاوات يقفن ضد حقوقهن وضد بنات جنسهن!”. وكتب مغرد “نساء ضد حقوقهن! هذا هو التخلف!”. واعتبر مغردون “من إيجابيات #لجين على الحدود أنها حركت المياه الراكدة فخرجت أنواع الحشرات في تويتر وكشفت لنا عن فئات لم أكن أصدق بوجودها”. وقال معلق “أنت لا تتفق مع لجين الهذلول في طريقتها في المطالبة بقيادة المرأة للسيارة في بلدها السعودية. حسناً. ذلك لا يبرر شتائمك وتهجمك على عرضها!”.

واعتبرت ناشطة أن “لجين مارست أحد حقوق مواطنتها فليس هناك مانع شرعي أو اجتماعي، والدولة التي علمت النساء وابتعثتهن تركت الموضوع للمجتمع”.

وقال مغرد “لو تم السماح بقيادة المرأة سيتورط كثيرون سيكتشفون أنهم في ملهاة”.

وانتقدت مغردة القائلة بأن الصحوة هي السبب في عدم السماح للمرأة بالقيادة وأكدت “تختزلون تخلف نظام حكومي في أفراد مسيرين من هذا النظام”.

وقال آخر “الشيء الإيجابي من شيوخ الصحوة في #اعتقال لجين الهذلول أننا بدأنا نسمع منهم كلمات جديدة مثل أمن الوطن/ حكومة المملكة/ احترام النظام . شكرا لجين”.

وتساءلت مغردة “القائلون إن: دستورنا القرآن أتمنى أن يجدوا الآية التي تحرّم قيادة المرأة”.

وكتب مغرد “قولوا لا نريد لنسائنا قيادة السيارة ولا تقولوا إنه حرام، لأن كونه حراما يعني أن كل نساء المسلمين خارج السعودية يرتكبن محرما!!”.

وأضاف مغرد “تقليص المباح لا يحفظ قانونا ولا يزيد الناس تدينا. زدْ في التحريم تصنع مجتمعا مريضا، متحايلا على القانون كارها لك وله”.

وقالت مغردة “هذه الحقوق المغيبة للمرأة عاجلا أم آجلا ستأخذها مثل ما أخذت حقها في التعليم بعد أن كان بصمة عار، فلماذا كل هذا التخلف؟”.

وحسم مغرد “أحيانا، لا نحب أن نرى من هو أجرأ منا في أخذ حقه لأنه يظهرنا أمام أنفسنا عاجزين ضعفاء فكيف لو كان من يفعل ذلك امرأة؟”.

19