"لست سندريلا".. هنديات يسخرن من سياسيي بلادهم

الخميس 2017/08/10
تظاهرة نسائية بصور السيلفي

نيودلهي – نشرت نساء في مختلف أنحاء الهند صور سيلفي وهن خارج منازلهن في منتصف الليل مع هاشتاغ “#لست سندريلا”، بعد أن تساءل سياسي عن سبب خروج امرأة تمت مطاردتها من منزلها ليلا.

وقالت فارنيكا كوندو وهي عازفة موسيقية (29 عاما) إنها تعرضت للمطاردة وتقريبا الخطف من قبل رجلين أثناء العودة إلى المنزل بعد منتصف الليل في مدينة شانديجاره شمال البلاد الجمعة.

وأحد المتهمين يدعى فيكاس بارالا، وهو نجل سوبهاش بارالا، الزعيم الإقليمي لحزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي.

وفي تصريحات بعد ذلك بوقت قصير، ألقى رمفير بهاتي، وهو سياسي آخر من حزب بهاراتيا جاناتا باللوم على كوندو في الحادث وبدا أنه شكك في شخصيتها، مما أغضب النساء في مختلف أنحاء البلاد، اللاتي تدفقن على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بمجموعة واسعة من صور السيلفي.

وكانت شارميشتا موخيرجي، ابنة الرئيس السابق، براناب موخيرجي وديفيا سباندانا، وكلاهما سياسيان من حزب “المؤتمر المعارض”، أول من وضعتا صورتيهما، وهما خارج منزليهما بعد منتصف الليل.

وقالت موخيرجي في تغريدة “إذا خرجت في الساعة الثانية عشرة ليلا، لا يعني ذلك أنني سأتعرض للاغتصاب والتحرش والمطاردة. كرامتي حقي،#أنا لست سندريلا”.وكتبت بوجا، وهي مستخدمة أخرى لموقع تويتر “عزيزتي الهند التي تعيش بأفكار الماضي سأفعل ما أفعله، ليلا أو نهارا. ليس لديكم الحق في إيقافي، #لست سندريلا”.

وذكر بهاتي “لا يتعين أن تخرج الفتاة في الساعة الثانية عشرة ليلا. لماذا تقود السيارة في وقت متأخر جدا في الليل؟ المناخ ليس مناسبا. يتعين أن نهتم بأنفسنا”.

وبعد فراره من الشرطة منذ السبت الماضي، مثل بارالا، الذي يواجه اتهامات بمطاردة النساء خلسة، أمام مركز شرطة ويتم استجوابه من قبل محققين.

وأثارت قضية “مطاردة النساء خلسة” جدلا جديدا بشأن سلامة النساء في الهند، التي تشهد معدلات مرتفعة للتحرش الجنسي والاغتصاب والخطف.

24