لعبة الأرقام القياسية تتواصل بين رونالدو وميسي

الاثنين 2014/12/29
الصراع يحتدم بين الغريمين مع اقتراب موعد الحسم

مدريد - عزز البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل نجما الغريمين في الدوري الأسباني لكرة القدم ريال مدريد وبرشلونة، والمنخرطان في سباق محموم لتسجيل الأهداف وإحراز الألقاب، هذه المطاردة بينهما في 2014 من خلال مراكمة الانتصارات والأرقام القياسية مع خطوة إلى الأمام لصالح البرتغالي في مجمل إنجازاتهما هذا العام.

وتعجز التفاصيل عن الحديث حول هذا الماراتون الذي لا نهاية له بين أفضل لاعبين في تاريخ كرة القدم، وهما في أفضل مستوى لهما في توقيت واحد.

وقال سيرجيو راموس قبل أيام: “يجب ابتكار كلمات جديدة لتعريف كريستيانو”، فرد عليه جيرار بيكيه: “لا توجد كلمات قادرة على وصف ما يقدمه لنا ليونيل”.

والواقع، أنه عصر اللاعبين معا: فالكرة الذهبية لم تذهب منذ 6 سنوات إلى لاعب سواهما (2008 و2013 لرونالدو، و2009 و2010 و2011 و2012 لميسي)، وهذا الاحتكار لم يحدث من قبل.

وعلاوة على ذلك، انحصر التنافس على هذه الجائزة العالمية التي تمنح سنويا لأفضل لاعب في العالم وستعرف هوية الفائز فيها الشهر المقبل، بينهما إضافة إلى حارس بايرن ميونيخ مانويل نوير، أفضل حارس في مونديال 2014 والذي اختير فيه ميسي أفضل لاعب.

ولم ينته النزال بين اللاعبين عند هذا الحد، ويتهيأ رونالدو (29 عاما) وميسي (27 عاما) لترك بصمة في التاريخ من خلال توسيع تنافسهما على مختلف الأصعدة: الألقاب الجماعية، والألقاب الفردية، والأرقام القياسية. وبدأ رونالدو جولة المنافسات عندما حصل على لقب هداف دوري أبطال أوروبا في موسم 2013-2014 بتسجيله 17 هدفا وتوج فريقه باللقب، وبدأ الموسم الحالي 2014-2015 في الدوري المحلي كالسهم، حيث سجل 25 هدفا في 15 مرحلة، وهذا الأمر لم يتحقق قبلا في تاريخ البطولة الأسبانية.

رونالدو (29 عاما) وميسي (27عاما) يتهيآن لترك بصمة في التاريخ من خلال توسيع تنافسهما على مختلف الأصعدة

ورد ميسي المتراجع مستواه قليلا بأن أصبح أفضل هداف في تاريخ الدوري بعد أن رفع رصيده إلى 256 هدافا (أيضا حتى نهاية المرحلة الخامسة عشرة)، ثم في تاريخ دوري أبطال أوروبا برصيد 75 هدفا، ونسخ محليا رقم تيلمو زارا لاعب أتلتيك بلباو، وأوروبيا رقم الأسباني راؤول غونزاليز أحد نجوم ريال مدريد سابقا.

ولا تكفي الألقاب الجماعية للفصل بين اللاعبين اللذين يعتبران من أصحاب أعلى دخل في العالم، لأن كل منهما حقق جميع الألقاب مع فريقه.

وأنهى رونالدو عام 2014 بتقدم بسيط على منافسه حيث توج ريال مدريد بطلا لدوري أبطال أوروبا ولكأس أسبانيا، بينما لم يرفع ميسي أي كأس مع برشلونة، وفشل أيضا مع منتخب بلاده في مونديال 2014 في البرازيل، حيث حل وصيفا بخسارته أمام ألمانيا في النهائي.

وردا على السؤال: من هو الأفضل؟، يرد ميسي “لست في تنافس مع رونالدو. أنا ألعب لعبي وأقوم بعملي”.

في المقابل، يرى رونالدو نفسه يوما في متحف مشاهير كرة القدم: “عندما أنهي مسيرتي، سأشاهد الاحصائيات لأرى ما إذا كنت بين أفضل اللاعبين، وسأكون بينهم بكل تأكيد”. لكن منافسه الأرجنتيني قد يكون بينهم على الأرجح.

وأعرب النجم البرتغالي كريستيانو عن سعادته بما حققه في العام الجاري مع فريقه وحصوله على أربعة من أصل ستة ألقاب كان ينافس عليها الفريق الملكي، كما أكد أن عام 2015 سيكون أكثر نجاحا.

وقال رونالدو: “أتمنى أن يكون 2015 أفضل.. نتمتع بروح قتالية تسمح لنا بالفوز بالكثير من الألقاب.. سيكون حلما إذا أصبح عام 2015 مثل 2014 أو ربما أفضل.. يمكننا الفوز بكل شيء لأن الريال دائما ما يكون مرشحا للفوز بجميع المنافسات التي يشارك فيها”.

23