لعنة الإصابات تثقل كاهل الأهلي المصري

الاثنين 2013/12/02
نجوم الأهلي يعانون من إجهاد بدني مفرط

القاهرة- تفاقمت لعنة الإصابات في صفوف لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري، خلال التمارين التي خاضها الفريق إلى حد الآن استعدادا لخوض غمار مسابقة كأس العالم للأندية بالمغرب.

يواجه الأهلي بطل أفريقيا قائمة متزايدة من المصابين مع استعداده للسفر إلى المغرب للمشاركة في كأس العالم للأندية لكرة القدم في وقت لاحق هذا الشهر. وذكرت إدارة الأهلي أن قائمة المصابين تضم الحارس البديل أحمد عادل عبدالمنعم والمدافع شريف عبدالفضيل، بالإضافة إلى صانع اللعب عبدالله السعيد. ولن يشارك الجناح وليد سليمان في التمارين لأربعة أيام لشعوره بآلام في الكاحل.

وقال خالد محمود طبيب الأهلي إن عبدالفضيل وعادل عبدالمنعم لم يشاركا في تمارين يوم السبت بسبب علاجهما من التهابات في الركبة. وألغى الأهلي مباراة تجريبية كان سيخوضها ضد مصر للمقاصة اليوم الإثنين بسبب الإصابات.

وقال سيد عبدالحفيظ مدير كرة القدم "الجهاز الفني فضل الاكتفاء بمباراة المقاولون العرب الودية (يوم الأربعاء) لتكون (التجربة) الأخيرة قبل السفر إلى المغرب". وأضاف "جاء ذلك خوفا من إجهاد اللاعبين في ظل الشكوى المتكررة لدى عدد من اللاعبين بسبب الإجهاد والإصابات، لذا فضل الجهاز الفني تجنبه حرصا على سلامة اللاعبين". واشتكى أحمد عادل عبدالمنعم حارس المرمى من إجهاد بالركبة كما عانى عبدالله السعيد لاعب وسط الفريق من شدّ خفيف في العضلة الأمامية، وأوصى الجهاز الطبي للأهلي بعدم الدفع بهما إلى جانب الثنائي وليد سليمان وشريف عبدالفضيل اللذين يعانيان من بقايا الإصابة في لقاء المقاولون.

وسيسافر الأهلي إلى المغرب في السابع من ديسمبر/ كانون الأول وسيخوض مباراته الأولى في البطولة ضد غوانزو إيفرغراند الصيني بطل آسيا في ربع النهائي، بعد أسبوع من ذلك حيث ستكون جائزة الفائز مواجهة بايرن ميونيخ بطل أوروبا في الدور قبل النهائي.

يعتبر نادي الأهلي أن مواجهة بطل الصين هي المفتاح نحو تحقيق نتيجة إيجابية في بطولة كأس العالم بالمغرب

وقال عماد متعب مهاجم الأهلي إن الفريق يسعى إلى تجاوز إنجاز الحصول على المركز الثالث في مونديال الأندية الذي حققه في 2006، خلال منافسات مونديال الأندية 2013 التي ستقام على الأراضي المغربية. وأشار متعب إلى أن مونديال الأندية يمثل حافزا شخصيا هاما بالنسبة له، كونها أول بطولة يشارك فيها بعد غياب طويل. وتابع "أطمع في المشاركة الرابعة لي بكأس العالم للأندية لتقديم عرض يليق بالنادي الأهلي وتحقيق إنجاز أفضل من المركز الثالث الذي حققناه من قبل".

وعبّر متعب عن ارتياحه خلال الفترة الحالية خاصة بعدما بدأ يستعيد مستواه بشكل تدريجي من خلال الانتظام في التدريبات والأداء بقوة واستعادة لياقته البدنية حيث ينقصه فقط العودة إلى التهديف.

وحول فريق غوانزو تحدث متعب "مواجهة بطل الصين هي المفتاح نحو تحقيق نتيجة إيجابية في بطولة كأس العالم للأندية، وأتوقع ألا يختلف أداءه عن المدرسة اليابانية التي احتك بها الفريق من قبل". وتفوق الأهلي في ربع نهائي مونديال 2012 على سانفريس هيروشيما الياباني بنتيجة 2-1.

من ناحية أخرى يتمنى محمد يوسف المدير الفني للأهلي والذي توّج مؤخراً مع الفريق الأحمر ببطولة دوري أبطال أفريقيا أن يكون مثل المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو. حيث سبق لهذا الأخير (مورينيو) تدريب العديد من الأندية الأوروبية وحقق معها نجاحات كثيرة أمثال ريال مدريد الأسباني وإنتر ميلان الإيطالي وبورتو البرتغالي ويتولي حالياً تدريب تشيلسي الإنكليزي. وقال يوسف "لازلت في بداية مشواري التدريبي ولكني حققت مؤخرا مع الأهلي بطولة دوري أبطال أفريقيا وأنا سعيد للغاية بهذا الإنجاز وأتمنى أن أكون مثل البرتغالي جوزيه مورينيو".

وتابع "الفريق الأحمر يستعد جيّداً لبطل آسيا غوانزو الذي سيواجه يوم 14 ديسمبر/ كانون الأول المقبل في إفتتاح مبارياته ببطولة كأس العالم للأندية وأشير إلى أنني شاهدت الفريق المنافس وأؤكد بأن الكرة التي يقدمها حديثة وسريعة جداً". وأكمل، "اللاعبين والجهاز الفني سيبذلون قصارى جهدهم في هذه المباراة من أجل تقديم مستوى ممتاز وتحقيق النتيجة التي ترضي جماهير النادي الأهلي العريضة في كل مكان".

22