لعنة الإصابات تضرب منتخب المكسيك

لم يقدم المنتخب المكسيكي أداء يبعث على الثقة خلال المباراتين الوديتين أمام منتخبين تأهلا أيضا إلى المونديال.
الجمعة 2018/03/30
المنتخب في أمس الحاجة لكل لاعبيه

مكسيكو سيتي - خرج المنتخب المكسيكي الأول لكرة القدم جريحا من أسبوع المباريات الدولية للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، الذي كان بمثابة أحد الفرص الأخيرة لتجربة الفريق قبل انطلاق بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وظهر المنتخب المكسيكي خلال مباراتيه الوديتين اللتين خاضهما هذا الأسبوع بأداء غير مقنع، كما تعرض اثنين من أهم مدافعيه للإصابة. وتغلب المنتخب المكسيكي، بقياد المدير الفني الكولومبي، خوان كارلوس أوسوريو، الجمعة الماضي على إيسلندا بثلاثية نظيفة ولكنه قدم أداء باهتا، قبل أن يسقط بهدف دون رد الثلاثاء أمام كرواتيا.

ولم يقدم المنتخب المكسيكي أداء يبعث على الثقة خلال هاتين المباراتين اللتين كانتا أمام منتخبين تأهلا أيضا إلى المونديال، إضافة إلى خسارة اللاعبين كارلوس سالسيدو ونيستور أراوخو بسبب الإصابة. وقال أوسوريو “قدم البعض أداء رائعا (في المباراتين) ولكن إذا نظرنا إلى ما حدث بشكل شامل فسنخرج ببعض النتائج: لم نخلق فرصا كافية للتسجيل بالنسبة إلى فريق يتبع الأسلوب الهجومي، كانت تنقصنا الفاعلية وهو الأمر الذي علينا أن نعمل من أجل تحقيقه”.

وأضاف المدرب الكولومبي، الذي أعرب عن أسفه للإصابات التي ضربت اثنين من أهم لاعبي فريقه، قائلا “بالنظر إلى خطورة الإصابات فإن التحليل سيختلف، علينا أن نتقبل هذا والاستعداد لغياب أحدهما”.

ومن المقرر أن يخضع كلا اللاعبين لإجراء فحوصات طبية خلال الأيام القليلة المقبلة، إلا أن الاتحاد المكسيكي لكرة القدم أكد أن سالسيدو، نجم نادي إينتراخت فرانكفورت الألماني، سيجري عملية جراحية في الكتف الأيسر.

23