لعنة الإصابات تمهد لوجود كرامر ضمن قائمة الماكينات الألمانية

الخميس 2014/05/29
كرامر يبهر مدرب منتخب ألمانيا

برلين - يمتلك لاعب وسط فريق بوروسيا مونشنغلادباخ، كريستوف كرامر، حظوظا كبيرة للانضمام إلى القائمة النهائية لمنتخب ألمانيا المشاركة في نهائيات كأس العالم بالبرازيل، الشهر القادم، رغم عدم مشاركته مع المنتخب سوى في اللقاء الودي الذي خاضه الفريق أمام نظيره البولندي منذ أسبوعين فقط. وصرح كرامر (23 عاما) خلال تواجده في معسكر منتخب الماكينات الألمانية في ساوث تيرول، “لست خائفا ولكني أشعر بالاحترام فقط”. وأضاف أن مجرد الانضمام إلى قائمة المنتخب الأولية أمر جيد بالنسبة إليه وأنه يحاول الاستمتاع به.

ووصل معدل ركض كرامر إلى مستويات قياسية في مبارياته مع بوروسيا مونشنغلادباخ في الدوري الألماني “بوندسليغا”، حيث بلغ أكثر من 13 كيلومترا في المباراة الواحدة، وهو رقم لم يحققه أي لاعب آخر في المسابقة هذا الموسم. ورغم أن الركض وحده لا يكفي للحصول على فرصة اللعب مع المنتخب الألماني، إلا أنه في ظل الإصابات المتتالية التي يعاني منها الفريق حاليا، فإن حظوظ كرامر تبدو وافرة للإبقاء على منصبه ضمن المنتخب، والانضمام إلى القائمة النهائية المشاركة في المونديال.

وقدم كرامر مستوى لافتا في مباراته الدولية الأولى أمام بولندا، وواصل أداءه القوي خلال مشاركته في التدريبات مع لاعبي الفريق الأساسيين مثل ميروسلاف كلوزه، ولوكاس بودولسكي، وماريو غوتزه.

كما أظهر اللاعب الشاب خلال تواجده بمعسكر الفريق “مرونة فائقة، وقوة خارقة” أشاد بها يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني، الذي أثنى أيضا على قدرات كرامر الدفاعية والبدنية. وقال لوف، إن كرامر يمتلك “فرصة جيّدة” للانضمام إلى القائمة النهائية المشاركة في كأس العالم.

وبطبيعة الحال، فإن وجود قوة دفاعية في وسط الملعب أمر يبعث على الراحة والاطمئنان للوف، الذي يفتقد خدمات نجميه إيلكاي جوندوجان ولارس بيندر في المونديال بسبب الإصابة، في الوقت الذي مازال يبحث فيه باستيان شفاينشتايجر وسامي خضيرة عن استعادة مستواهما المعهود ولياقتهما الكاملة عقب تعافيهما من الإصابة. وأكد كرامر، “أنا مستعد للعب في أي مكان في الملعب، وفقا لمتطلبات أية مباراة".

كرامر يدرك أن ظهوره بشكل جيد في لقاء الكاميرون، سيكون كافيا للانضمام إلى القائمة النهائية

وظهر كرامر بشكل رائع خلال المباراة التجريبية التي خاضها منتخب ألمانيا مع منتخب الشباب تحت 20 عاما، حيث لعب بجوار توني كروس في وسط الملعب. ولكن ما حدث قبل انطلاق المونديال الماضي بجنوب أفريقيا عام 2010 مازال عالقا بذهن لوف، حينما تعرض مايكل بالاك، قائد الفريق آنذاك لإصابة مفاجئة، مما فتح المجال أمام سامي خضيرة للتألق في البطولة، ليختلف الوضع هذا العام في ظل ابتعاد خضيرة عن مستواه المعتاد حتى الآن، ليفسح الطريق أمام لاعب آخر لاغتنام الفرصة والتواجد في قائمة الفريق الأساسية في المونديال. وأوضح كرامر، “لا أريد أن أضع نفسي تحت ضغط اصطناعي".

ورغم أن الهدوء هي السمة الغالبة في شخصية كرامر، إلا أنه سيتعين عليه اللعب تحت الضغط في المباراة الودية التي سيخوضها منتخب ألمانيا أمام المنتخب الكاميروني يوم الأحد القادم في مونشنغلادباخ، على نفس الملعب الذي طالما صال اللاعب فيه وجال في الدوري الألماني هذا الموسم. وأشار كرامر، “بطبيعة الحال، فإن هذه المباراة تعتبر خاصة للغاية بالنسبة لي، وأتمنى أن يمنحني لوف الفرصة للمشاركة في اللقاء ولو لدقائق قليلة".

ويدرك كرامر أن ظهوره بشكل جيد، حتى لو لعب لدقائق معدودة في لقاء الكاميرون، سيكون كافيا للانضمام إلى قائمة منتخب الماكينات الألمانية النهائية المشاركة في المونديال والتي سيقدمها لوف إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في الثاني من يونيو القادم.

23