لعنة الإصابات تهدد مستقبل دل بوترو

الأربعاء 2015/06/17
مستقبل دل بوترو على المحك

بوينوس آيرس - أعرب لاعب كرة المضرب الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو عن تخوفه بشأن مستقبله في الملاعب بسبب اضطراره للخضوع إلى عملية جراحية في معصمه الأيسر للمرة الثالثة في غضون 15 شهرا.

وأشار دل بوترو الذي تراجع إلى المركز 578 في تصنيف رابطة المحترفين بسبب الإصابات، أنه عاش منذ دورة ميامي في أواخر مارس الماضي فترة صعبة وأياما حزينة ومظلمة بسبب هذه الإصابة. وتابع اللاعب الأرجنتيني الفائز بـ18 لقبا بينها لقب بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية عام 2009 “لكني لن أستسلم. سأواصل كفاحي من أجل الشيء الذي أعشقه، من أجل لعب كرة المضرب. آمل أن أتمكن في يوم من الأيام من العودة إلى الملعب”. وبعد أن رشح ليكون من كبار اللعبة إثر مفاجأته العالم بإحرازه لقب بطولة فلاشينغ ميدوز عام 2009 على حساب الأسطورة السويسري روجيه فيدرر، عانى دل بوترو من لعنة الإصابات التي لاحقته وتسببت في تراجع مستواه وآخرها في بطولة أستراليا عام 2014 حين أصيب في معصمه الأيسر الذي عانى منه منذ 2012.

وعاود دل بوترو اللعب في يناير الماضي بعد خضوعه لعملية جراحية في مارس 2014، ووصل إلى الدور ربع النهائي من دورة سيدني الأسترالية قبل أن يقرر الانسحاب من بطولة أستراليا المفتوحة والسفر إلى الولايات المتحدة من أجل الخضوع للعلاج.

ولم يخض دل بوترو من حينها سوى مباراة واحدة وكانت في دورة ميامي للماسترز في أواخر مارس الماضي حين خرج على يد الكندي فاسيك بوسبيسيل. وسبق له أن غاب عن الملاعب لستة أشهر عام 2010 بسبب إصابة في معصمه الأيمن ما تسبب في تراجعه في تصنيف أوائل 2011 إلى ما بعد المركز 400.

وكان من المفترض أن يشارك دل بوترو هذا العام مع منتخب بلاده في بطولة كأس ديفيس بعد أن وضع خلافاته مع الاتحاد المحلي للعبة جانبا، لكن الإصابة حرمته من ذلك وفتحت الباب أمام ليوناردو ماير لقيادة المنتخب في الدور ربع النهائي المقرر في يوليو المقبل ضد صربيا في بوينوس آيرس.

ومن ناحية أخرى حققت التشيكية لوسي سافاروفا أفضل مركز في مسيرتها بعد أن أصبحت سادسة، حسب تصنيف رابطة محترفات كرة المضرب. وكان تبادل المراكز بين سافاروفا وايفانوفيتش التغيير الوحيد في نادي اللاعبات العشرين الأوليات، حيث بقيت سيرينا وليامس في الصدارة دون منازع وبفارق أكثر من 4000 نقطة عن ملاحقتها التشيكية بترا كفيتوفا. وكان ملفتا صعود الكرواتية آنا كونيوه 32 مركزا، حيث أصبحت في المركز 55 بعد فوزها بلقب دورة نوتنغهام الإنكليزية.

22